أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء اليوم الأحد عن رفض خطاب الحقد وقال إنه لن يكون.. المزيد

الرئيس الفرنسي,الرسول محمد,رسوم مسيئة

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 15:33
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ماكرون: لا نقبل خطاب الحقد ولن نتراجع أبدا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء اليوم الأحد، عن رفض "خطاب الحقد"، وقال إنه لن يكون هناك تراجع أبدا، أمام الدعوات المتنامية لمقاطعة السلع الفرنسية على خلفية موقفه من رسوم مسيئة للنبي محمد.



وقال ماكرون في منشور عبر حسابه على فيس بوك: "ما من شيء يجعلنا نتراجع أبدا".

وأضاف: "نتمسك  بالحرية ونضمن المساواة ونعيش الإخاء بزخم، تاريخنا تاريخ النضال ضد كل أشكال الطغيان والتعصب.. وسنستمر".

وتابع: "نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام ولا نقبل خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني وسنستمر، وسنقف دوما إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية".

واكتسبت دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية زخما في الدول الإسلامية ردا على دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرسوم المسيئة لرسول الإسلام محمد.

وهاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مجددًا، اليوم الأحد، ماكرون، متهما إياه بمعاداة الإسلام، وقال إن ماكرون حالة مرضية يجب أن تخضع للفحص.

وأعلنت فرنسا استدعاء سفيرها في أنقرة بعد تصريحات مماثلة أدلى بها أمس السبت أردوغان.

وكان ماكرون قد صرح بعد أن تم قطع رأس المعلم الفرنسي صامويل باتي، في إحدى ضواحي باريس في وقت سابق من هذا الشهر بعدما عرض رسوما كاريكاتورية مسيئة للرسول محمد في أحد الفصول الدراسية، بأن فرنسا لن تتخلى عن رسومها الكاريكاتورية.

وتم عرض الرسوم يوم الجمعة على مبان حكومية في فرنسا، ما أثار ضجة في العالم العربي.

وانتشرت دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية والوسوم المدافعة عن الرسول محمد، بشكل كبير للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي.

 دعوات مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد

اكتسبت دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية زخما في الدول الإسلامية، ردا على دعم الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للرسوم المسيئة لـ رسول الإسلام محمد، وذلك وفقا لما جاء في وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ).

وانتشرت دعوات مقاطعة البضائع الفرنسية، والرسوم المدافعة عن الرسول محمد، بشكل كبير للغاية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي مصر، سخر مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي من ماكرون من خلال تصويره على أنه "كلب" في منشورات على تلك المواقع، وتم تداول قائمة بالعلامات التجارية الفرنسية مثل شركات السيارات بيجو ورينو، وأسماء ألبان معروفة مثل كيري ودانون، ودعوا إلى مقاطعتها.