سرد الداعية الإسلاميالدكتور مبروك عطية واقعة كان يفعلها أبو طالب عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم..المزيد

رسول الله,مبروك عطية,النبي محمد,سيدنا رسول الله

الأربعاء 25 نوفمبر 2020 - 23:57
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مبروك عطية: أبو طالب كان بيدعي ربنا بوجه الرسول لنزول المطر

الشيخ مبروك عطية
الشيخ مبروك عطية

سرد الداعية الإسلامي الدكتور مبروك عطية، واقعة كان يفعلها أبو طالب عم النبي محمد صلى الله عليه وسلم عند انقطاع المطر قائلًا: سيدنا محمد وهو في كفالة عمه كان بيضحك الحجر، وكان يغيب المطر في مكة والناس تموت فكان ياخد سيدنا محمد يطلع الجبل وهو صغير".



وتابع الدكتور مبروك عطية، في بث مباشر له عبر صفحته الشخصية، على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": كان وشه منور ويرفعه إلى السماء ويقول بحق هذا الوجه الأبيض أمطر علينا.. ثم تمطر السماء".

 

 

وأضاف الداعية الإسلامي، "بعدها يرجع الناس لأبو طالب في السنة اللى بعدها  يقولوله خد ابنك وابن أخيك واطلع على الجبل، مشيرًا إلى أن وجهه كان أبيض يستسقى به الغمام.

وتابع:  يمسك عم النبي أبو طالب بوجه سيدنا محمد ويدعو بحق الوجه الذي خلقت أمطر علينا، فتأتي السماء بالمطر على الفو، مضيفًا: ياحلاوتها لما تمطر.. ياسلام لما ربنا يغرقنا في خيراته.. كفاية ميحوجناش”.

وشرح عطية، معنى الأية الكريمة “هل يجازي الإ الكفور”  قائلًا: هل معناها نفي وليس استفهام بمعنى مايجازي ربنا الإ الكافر ابن الكافر اللي ميشكروش إنما المؤمن يغرقه"

وأضاف: ربنا قال في سورة النساء “مايفعل الله بعذابكم أن شكرتم وأمنتم” يعني لوشكرت وأمنتم ربنا ميعذبكوش ولا يبعتلكم مكرًا يضايقكم لو أنت مؤمن شاكر.. في ناس بتاكل رغيف وطعمية ومعلقة فول وتلاقيها بتقول الحمد لله كنت جعان وشبعت”.