دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 19:05
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ترامب يزعم: مصر سوف تضرب سد النهضة

أرشيفية
أرشيفية

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك يوم الجمعة إلى التوصل إلى اتفاق بشأن الخلاف حول السد مع إثيوبيا ومصر.



وقال حمدوك في حديث هاتفي مع ترامب عقب إعلان السودان وإسرائيل تطبيع العلاقات، "نأمل في التوصل إلى حل ودي قريبًا".

وقال ترامب، أمام الصحفيين في البيت الأبيض، إن الوضع بشأن سد النهضة خطير وسينتهي المطاف بتفجير المصريين للسد.

وأضاف: "لقد أبرمت صفقة لهم، ثم لسوء الحظ قامت إثيوبيا بخرق هذه الصفقة، وهو ما لم يكن عليهم فعله”. وقال ترامب: "لن يروا هذه الأموال أبدًا ما لم يلتزموا بالاتفاق،  لا يمكنك إلقاء اللوم على مصر لكونها منزعجة قليلاً."

قبل أيام، أعلن وسينيله هونيجناو، رئيس هيئة الطيران المدني الإثيوبية، أن بلاده قررت حظر الطيران فوق سد النهضة.

وذكر أنه تقرر حظر مرور جميع رحلات الطيران لتأمين السد، لذلك كان السؤال، ممن تتخوف إثيوبيا حتى تقرر ذلك؟ وهل الهدف من القرار هو تأمين السد الذي مازالت المفاوضات جارية بشأنه بينها من جهة وبين مصر والسودان من جهة أخرى؟

ويؤكد خبراء مصريون أن الخطوة طبيعية، وتعد حقا أصيلا لإثيوبيا، لكنها قد تعبر عن مخاوف لديها من إمكانية تصوير ما يجري هناك، وتحسباً لأي خطوة قد تستهدف السد وتراها في غير مصلحتها

يُشار إلى أن مصر كانت قد أعلنت سابقا فشل التوصل لصيغة مشتركة حول سد النهضة، وذلك عقب انتهاء آخر جولات التفاوض التي دعا إليها الاتحاد الإفريقي في 28 أغسطس الماضي بسبب التعنت الإثيوبي وتجمد الموقف من وقتها وحتى الآن.