أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامبأنه أبلغ مصر بضرورة التوصل لحل ودي للخلاف حول سد النهضة الإثيوبي ولم يصدر أي

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 20 يناير 2021 - 03:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل.. ترامب يتحدث عن سد النهضة

أرشيفية
أرشيفية

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه أبلغ مصر بضرورة التوصل لحل ودي للخلاف حول سد النهضة الإثيوبي ولم يصدر أي بيان من الحكومة المصرية يوضح حقيقة هذه المزاعم.



وأفادت وكالة رويترز أن ترامب أعلن ذلك خلال إعلان إسرائيل والسودان اليوم الجمعة، تطبيع العلاقات في اتفاق توسطت فيه الولايات المتحدة.

وأفادت وكالة "رويترز"، بأن رئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك أعرب لترامب في اتصال هاتفي عن رغبته في التوصل لحل ودي للخلاف بشأن السد مع إثيوبيا.

دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك اليوم الجمعة، إلى التوصل لحل ودي للخلاف بشأن سد النهضة.

وقال حمدوك، عقب اتصال هاتفي مع ترامب إثر إعلان السودان وإسرائيل تطبيع العلاقات، إنه يريد التوصل إلى حل ودي.

وأضاف ترامب الذي أجرى المكالمة أمام صحفيين في البيت الأبيض، أنه أبلغ مصر أيضا بضرورة التوصل لحل ودي بشأن الخلاف على السد.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليارا.

وتقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وأن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.

أعلن قادة الولايات المتحدة وإسرائيل والسودان في بيان مشترك اليوم الجمعة رسميا، عن توصل الخرطوم وتل أبيب لاتفاق لتطبيع العلاقات بينهما.

وأكد البيان أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبد الفتاح البرهان ورئيس الحكومة السودانية عبد الله حمدوك ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بحثوا اليوم هاتفيا "التقدم التاريخي الذي أحرزه السودان نحو الديمقراطية ودعم السلام في المنطقة".

وينص البيان المشترك على أن الاتفاق المبرم يقضي بإقامة علاقات اقتصادية وتجارية بين إسرائيل والسودان مع التركيز مبدئيا على الزراعة.

وشدد البيان على أن الولايات المتحدة "ستتخذ خطوات لاستعادة حصانة السودان السيادية وتشجيع الشركاء الدوليين على تخفيف أعباء ديون السودان"، مضيفا أن الشعب السوداني يقرر مصيره بعد "عقود من الديكتاتورية العنيفة".