تشهد ساحة الرقص الشرقي في مصر حاليا صراع على جمع أكبر قدر من المتابعين على صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي و

حسين الجسمي,حكيم,رقص,جوهرة,حسن شاكوش,بدرة,لورديانة,لورديانا

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 18:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

"حرب العوالم".. لورديانة أشعلت نار الغيرة وجوهرة تحاول الصعود

لورديانة والرقص الشرقي
لورديانة والرقص الشرقي

تشهد ساحة الرقص الشرقي في مصر حاليًا صراعًا على جمع أكبر قدر من المتابعين على صفحات ومواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة بعد الفيديو الأخير الذي انتشر كالنار في الهشيم، للراقصة البرازيلية لورديانه، ليتحول عدد متابعيها من 200 إلى 500 ألف في ليلة واحدة بعد رقصها في أحد مراكز التجميل.



لم تكن لورديانة الراقصة الأجنية الأولى في مصر ولن تكون الأخيرة، فمصر دائمًا مركز الشهرة لكل من يملك موهبة في أي مجال فني، ولكن هل سيبدأ الصراع بين الراقصات في مصر بعد زيادة شعبية لورديانة خلال الأيام القليلة الماضية وتصريح الراقصة المصرية دينا بأنها لا تمتلك الموهبة؟.

 

 

 

 

ليندا والاختفاء

بعد انتشار الفيديو الخاص بلورديانة على مواقع التواصل الاجتماعي، اختفت الراقصة الإيطالية المصرية ليندا عن الأضواء، وتم إغفلاق حسابها على موقع تبادل الصور والفيديوهات “انستجرام”، لتعود مرة أخرى أمس، معلنة أن الأكونت الخاص بها تعرض للهاكر، وأنها استطاعت أن تعيد الحساب مرة أخرى، وقد وصل عدد متابعين ليندا إلى 877 ألف شخص.

 

 

 

 

وكان لظهور ليندا في كليب مصطفى شوقي "ضارب عليوي" وحذفها بعد ذلك من أحداث الكليب، لتتصدر التريند لعدة أيام، وتداول البعض شائعات خلال الساعات الماضية أن الحساب الخاص بها يتعرض للهاكر وكأنها تحاول أن تكشب الشو الإعلامي من لورديانة.

بدره وحكيم

كانت بداية الراقصة التشيلية بدرة من خلال متابعة الجمهور لها على حسابها بموقع "انستجرام"، ثم ذاع صيتها بعد رقصها بإحدى البواخر على أنغام أغنية "لقيت الطبطبة"، ليفاجئ بها الجمهور بعدها هي الراقصة في كليب المطرب الشعبي حكيم بأغنية "صحاب أونطة"، لتدخل منذ ذلك لحين بدرة في صراع الراقصات الأجنبيات الجدد اللاتي اشتهرن خلال الأسابيع القليلة الماضية في مصر.

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Badra بَدره (@iambadra) on

 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by Badra بَدره (@iambadra) on

 

جوهرة والاستعانة بحسن شاكوش

مع اشتداد الحرب على الراقصة الروسية جوهرة بظهور عدد من الراقصات الأجنبيات اللاتي تحاولن سحب البساط من أسفل قدميها، حاولت أن تذهب للعب في منطقة دخلتها لمرة واحدة ولم تحقق النجاح المرجو منها، فقررت اللعب على المضمون وهو الظهور في كليب لمطرب المهرجانات حسن شاكوش في أغنية "بسكوتاية مقرمشة"، لتجذب الجمهور لها مرة أخرى، ولكن من الواضح أن ما فعلته جوهرة في صوفينار من قبل سيفعله بها الجيل الجديد من الراقصات.