يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيسإلى قبرص غدا الأربعاء.. المزيد

قبرص

الثلاثاء 24 نوفمبر 2020 - 00:31
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

إجراءات استثنائية في قبرص استعدادًا لاستقبال السيسي

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

يتوجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى قبرص، غدًا الأربعاء، للمشاركة في القمة الثلاثية.



وأعلنت الحكومة القبرصية، أن الاجتماع جزء من تعميق التعاون الإقليمي مع الدول المجاورة، ولمناقشة الإجراءات التركية غير القانونية في شرق البحر المتوسط.

وفي تصريحاته للصحافة في القصر الرئاسي، اليوم الثلاثاء، قال المتحدث بِاسم الحكومة القبرصية، إن القمة ذات أهمية خاصة لأنها تحدث خلال فترة تؤثر فيها استفزازات تركيا وأفعالها على الدول المشاركة، وعلى الأمن الإقليمي الأوسع.

وأضاف أن التعاون وتكوين مواقف مشتركة للدول الثلاث مهم لتحقيق السلام والاستقرار في المنطقة.

وقالت الحكومة، إن الاجتماع سيناقش أيضا وضع الآلية الثلاثية والتعاون في مجال الطاقة والهجرة ومكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى تطورات الوضع فيما يتعلق بوباء فيروس كورونا.

وبعد انتهاء القمة، سيتم تبني إعلان مشترك يتم من خلاله صياغة المواقف المشتركة لقبرص واليونان ومصر في سلسلة من القضايا والتحديات والسياسات.

الشرطة القبرصية تحذر من حدوث اضطرابات في حركة المرور 

وفي وقت سابق اليوم الثلاثاء، حذرت الشرطة القبرصية من حدوث اضطرابات في حركة المرور.

وذكرت الشرطة أنه سيتم اتخاذ إجراءات متزايدة خلال الزيارة وفقًا للبروتوكولات الأمنية المعمول بها، وكجزء من الإجراءات الأمنية، من المتوقع إغلاق طرق لفترة وجيزة في منطقتي لارنكا ونيقوسيا وذلك خلال مرور الضيوف.

ودعت الشرطة القبرصية الجمهور لاتباع التعليمات وإبداء التفهم لهذه الإجراءات الاستثنائية.

وعشية القمة، أفادت وكالة الأنباء اليونانية، بأن وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس وجّه رسائل إلى نظيريه، الألماني هايكو ماس والإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا، وإلى أوليفر فاريلي، مفوّض سياسة الجوار الأوروبية ومفاوضات التوسيع، تطرّق فيها إلى “الاستفزازات الأخيرة" لأنقرة في شرق المتوسط.

وتخوض أنقرة نزاعًا مع أثينا ونيقوسيا، بشأن احتياطات النفط والغاز في شرق البحر المتوسط.

وفي أغسطس الماضي، أرسلت تركيا سفينة أوروتش رئيس للمسح الزلزالي إلى المياه التي تطالب بها أثينا جنوب جزيرة كاستيلوريزو اليونانية.

وأمضت السفينة نحو شهر في المنطقة، قبل أن تنسحب في مطلع سبتمبر الماضي، ثم عادت الأسبوع الماضي، في ما اعتبرته اليونان تصعيدًا كبيرًا للنزاع، مؤكدة أنها لن تجري أي حوار مع تركيا بشأن خفض التوتر في شرق المتوسط، قبل أن تسحب السفينة من المنطقة المتنازع عليها، كما أفادت وكالة فرانس برس.

وكذلك انتقدت الولايات المتحدة، قرار تركيا بإعادة السفينة، واتهمتها بإثارة التوتر أحاديًا وتعمّد تعقيد استئناف المحادثات مع اليونان، وفق وكالة رويترز.