وسط حالة من الجدل اشتعلت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية حول أحقية تجسيد دور البابا شنودة..

ماجد الكدواني,حسن يوسف,بابا العرب,فيلم البابا,البابا شنودة الثالث,البير مكرم

الخميس 3 ديسمبر 2020 - 03:03
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ليس حسن يوسف أو ماجد الكدواني.. أول صورة لممثل بابا العرب

الاعلان التشويقي لفيلم بابا العرب
الاعلان التشويقي لفيلم بابا العرب

وسط حالة من الجدل اشتعلت على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الأيام الماضية، حول أحقية تجسيد دور البابا شنودة الثالث عبر الشاشات ما بين الفنان حسن يوسف والفنان ماجد الكدواني، إلا أن تلك المناوشات أنهاها منذ قليل، البير مكرم، مخرج فيلم بابا العرب، حين كشف عن أول صورة للممثل الذي يجسد دور البابا، بعدما غابت صورته عن الإعلان التشويقي الذي نُشر في فبراير من عام 2019، ليتجلى من خلاله قرب شديد لملامح البطريرك الراحل ونظرة عينه، ما أشعل فتيل التشويق لدى الجماهير.

ونشر مخرج الفيلم، مساء اليوم الثلاثاء، صورة ترويجية للفيلم تحمل مسمى "The Pope" أي البابا، بينما بجانبه تتجلى صورة الممثل في هيئة البابا شنودة الثالث، معلنًا أنه سيتم طرحه في مختلف دور العرض قريبًا.

 

 

واثارت الصورة إعجاب وتشويق المتابعين نظرًا للشبه الذي وصفوه بالدقيق والذي قد جعل الجميع يظن أنها صورة تخص البابا شنودة لا الممثل الذي يؤدي الدور، فيما عاب البعض على وضع صورة الممثل في ملامح جادة ووصفوها بكون نظراته غير مريحة عن شخص مريح وهو البابا شنودة.

وفي حوار سابق للمخرج البير مكرم لـ "اليوم الجديد"، قد أكد أن دور البطولة لشاب جديد لم يتم الإعلان عنه فى الوقت الحالى، حيث إنه قد بحث عن شخص يشبه البابا من الناحية الجسدية والتشابه ودرجة الصوت، ويكون قادرا على تقديم الشخصية بشكل مميز، الأمر الذى ترتب عليه اختبارات لمدة 3 أسابيع حتى وقع الاختيار على البطل الذى سيظنه المشاهدون أنه البابا شنودة.

وقد نفى  تواجد الممثل ماجد الكدوانى، موضحًا أن وجود الكدواني يعد قيمة وإضافة وشرف لأى عمل، مشيرًا إلى وجود مجموعة كبيرة من نجوم الفن كضيوف شرف فى الفيلم.

وأوضح أن الفيلم من إنتاج شركة الريماس، مؤكدًا حصول الفيلم على كل الموافقات الرقابية وموافقة الكنيسة مختومة من نيافة الأنبا مارتيروس، مشيرًا أن قصة الفيلم مأخوذة عن الفيلم التسجيلى "المزار" الذى أخرجه مسبقا وكان من إنتاج دير الأنبا بيشوى، لافتًا إلى أن الفيلم يقدم مراحل من حياة البابا، فهو فيلم متوازن لا يميل إلى الناحية الروحية فقط أو السياسية فقط، فهو فيلم سوف يعرض للجميع.