تلقى وزير الخارجية سامح شكري اليوم الإثنين الموافق 19 أكتوبر الجاري اتصالا هاتفيا من وزيرة خارجية جمهورية

الخارجية

السبت 16 يناير 2021 - 19:56
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الخارجية يتلقى اتصالا هاتفيا من نظيره الكوسوفاري

سامح شكري وزير الخارجية
سامح شكري وزير الخارجية

تلقى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الإثنين الموافق 19 أكتوبر الجاري، اتصالاً هاتفياً من وزيرة خارجية جمهورية كوسوفو Meliza Haradinaj.



وصرح المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ بأن الوزيرة الكوسوفارية قامت خلال الاتصال بإطلاع الوزير شكري على تطورات الزخم الناتج عن اتفاق التطبيع الاقتصادي الذي تم التوصل إليه مؤخراً بين جمهوريتيّ صربيا وكوسوفو برعاية أمريكية، وهو التطور الإيجابي الذي رحّب به شكري، داعياً لتوظيفه كمنطلقٍ لدفع عملية التسوية السياسية المنشودة بين الجانبين الصربي والكوسوفاري على النحو الذي من شأنه الإسهام في تدشين صفحة جديدة ومرحلة أكثر تفاؤلاً من تاريخ منطقة البلقان، وبما يعزز من الحلول السلمية لقضايا تلك المنطقة، ويساهم في تحقيق استقرارها وتقدمها.

• شكري يتلقى اتصالا من نظيره الصربي

أجرى وزير الخارجية سامح شكري، اليوم الإثنين الموافق 19 أكتوبر الجاري، اتصالاً هاتفياً بالنائب الأول لرئيسة الوزراء ووزير الخارجية الصربي "إيفيتسا داديتش"، وذلك للتباحث حول أبعاد العلاقات الثنائية، فضلاً عن مناقشة القضايا الإقليمية والدولية التي تحظى باهتمام الدولتيّن.

‎وفي تصريح للمُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ، ذكر أن الوزيرين أكدا خلال الاتصال أهمية الحفاظ على الزخم الحالي الذي تشهده العلاقات الثنائية، والعمل على تطويرها إلى أفاقٍ أرحب من خلال تنشيط آليات التعاون المُشتركة، وبما يعزز كافة أوجه العلاقات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لترتقي لمستوى العلاقات السياسية بين الدولتيّن.

وأعرب وزير الخارجية سامح شكري، عن التقدير لقيام السلطات في بلجراد باستئناف السياحة الصربية إلى مصر، أخذاً في الاعتبار الجهود التي تتبناها كافة الوزارات المصرية المعنية لضمان سلامة السائحين القادمين إلى البلاد.

كما أطلع وزير الخارجية الصربي "إيفيتسا داديتش"، وزير الخارجية سامح شكري، على تطورات تطبيق اتفاق التطبيع الاقتصادي الذي تم بين صربيا وكوسوفو برعاية أمريكية، حيث أكد الوزير أهمية المضي قدماً في تنفيذ هذا الاتفاق بما يحقق مصالح الطرفين الصربي والكوسوفاري، وبما يُمثل نواة لتحقيق الاستقرار السياسي والتقدم الاقتصادي بمنطقة البلقان، ويتيح آفاقاً أرحب للتعاون سواء بين دولها وبعضها البعض وكذا مع مختلف دول العالم. 

وأضاف المُتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ، أن الوزير شكري استعرض خلال الاتصال الأوضاع في الشرق الأوسط والرؤية المصرية الهادفة لحلحلة الأزمات الراهنة بغية استعادة الاستقرار وتحقيق الازدهار لشعوب المنطقة. كما تباحث الوزيران حول عدد من القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المُشترك للبلديّن، ومن بينها القضية الفلسطينية، حيث تم التأكيد على أهمية التوصل لحل سلمي وتسوية مُستدامة، تكفل حقوق الشعب الفلسطيني وفقاً لقرارات الشرعية الدولية والمُبادرة العربية للسلام، بما يحقق الأمن والاستقرار للمنطقة ويساهم في تعزيز نهضتها اقتصادياً.