تفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار في ساعة مبكرة من صباح

الآثار,كشف أثري,آثار سقارة

السبت 16 يناير 2021 - 19:47
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الإعلان عن الكشف أثري خلال الأسابيع القادمة في مؤتمر بمنطقة آثار سقارة

أثناء الزيارة
أثناء الزيارة

تفقد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، في ساعة مبكرة من صباح اليوم، يرافقهما الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أعمال استكمال حفائر البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار سقارة، والتي أسفرت عن الكشف عن آبار جديدة مدفون بها عدد ضخم من التوابيت الآدمية الملونة والمغلقة منذ أكثر من 2500 عام، بالإضافة إلى تماثيل خشبية ملونة ومذهبة.



وحرص الدكتور مصطفى مدبولي على النزول إلى أحد آبار الدفن الثلاثة الجديدة التي تم العثور عليها مع الدكتور خالد العناني والدكتور مصطفى وزيري، لتفقد الكشف والتوابيت التي كشفت بداخل الآبار، وذلك تشجيعا منه لبعثة المجلس الأعلى للآثار.

ووجه الدكتور مدبولي الشكر لوزير السياحة والآثار وللعاملين بالوزارة والمجلس الأعلى للآثار على المجهود الذي يقوم به هذا الجيل من الأثريين من اكتشافات غير مسبوقة بشكل دوري ومنتظم.

كما وجه الدكتور خالد العناني شكرا خاصا لرئيس الوزراء على الدعم الكبير الذي تتلقاه الوزارة من الحكومة لملف الآثار، والذي أدى إلى القيام بكل هذه الاكتشافات بأياد مصرية خالصة، بالإضافة إلى الإنجاز غير المسبوق للعديد من المشروعات والافتتاحات الأثرية والذي أشاد به العالم اجمع، حيث سيتم افتتاح 5 متاحف قبل نهاية عام 2020.

وتفقد رئيس الوزراء ووزير السياحة والآثار أحد آبار الدفن الثلاثة الجديدة التي تم العثور عليها وبداخلها عدد ضخم من التوابيت الخشبية الملونة والمغلقة وعدد من اللقي الأثرية المذهبة، وسوف يتم الإعلان عن هذا الكشف خلال الأسابيع القليلة القادمة في مؤتمر صحفي بمنطقة آثار سقارة، وذلك بعد الانتهاء من أعمال التوثيق والتصوير الأثري.

وحرص الدكتور مصطفى مدبولى على تصوير مقطع فيديو أثناء وجوده داخل البئر، يوجه فيه الشكر للوزارة وفخره بالحضارة المصرية الفريدة والتي يهتم بها بشكل شخصي.

جدير بالذكر أن البعثة الاثرية المصرية كانت قد أعلنت خلال السنوات الماضية على عدد من الاكتشافات الأثرية الهامة بهذه المنطقة، كان آخرها الكشف عن 59 تابوتا آدميا ملونا بداخلها مومياوات في حالة جيدة من الحفظ لكبار رجال الدولة، والكهنة من الأسرة الـ26 والذي تم الإعلان عنه في مؤتمر صحفي عالمي أوائل شهر أكتوبر الجاري.