مع الاستعداد لبدء عرض فيلم الصندوق الأسود بدور العرض المصرية أطلقت شركات أفلام مصر العالمية ونيو.. المزيد

منى زكي,الصندوق الاسود,فيلم الصندوق الاسود,الفنانة منى زكي

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:19
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

باعتداء على منى زكي.. إطلاق البوستر الرسمي لفيلم الصندوق الأسود

بوستر فيلم الصندوق الأسود
بوستر فيلم الصندوق الأسود

مع الاستعداد لبدء عرض فيلم الصندوق الأسود بدور العرض المصرية، أطلقت شركات أفلام مصر العالمية ونيو سنشري وسينرجي البوستر الرسمي لفيلم الإثارة والتشويق الذي تقوم ببطولته منى زكي في عودتها للسينما بعد غياب 4 سنوات، مع محمد فرّاج ومصطفى خاطر.



ويحمل البوستر الرسمي وجوه أبطال الفيلم الثلاثة منى زكي ومحمد فرّاج ومصطفى خاطر، ويحمل كل وجه تعبيراته الخاصة، فنرى فرّاج في مقدمة البوستر بملامح قاسية، ومنى زكي بوجه تتوسطه تعبيرات مصدومة وجرح نازف في رأسها بعد تعرضها لاعتداء عنيف، ثم مصطفى خاطر معبرًا عن التوجس والخوف.

وتجسد منى زكي دور ياسمين، حيث يكسر سكون أحد الليالي الهادئة في حياتها اقتحام غريبين منزلها في مهمة مصيرية لسرقة شيءٍ مهم. تحاول ياسمين الفرار منهما ولكن بلا جدوى، فإلى أي مدى ستتمكن ياسمين من الصمود؟ هكذا تدور أحداث فيلم الإثارة الصندوق الأسود.

حياة منى زكي وجنينها مهددة من قبل لصين في الصندوق الأسود

جدير بالذكر أن الفنانة منى زكي تعيش في صراع مع لصين اقتحما منزلها بهدف السرقة ليهددانها ويعرضان حياتها وحياة جنينها للخطر، وذلك ضمن أحداث فيلم الإثارة “الصندوق الأسود” الذي طرحته شركة أفلام مصر العالمية ونيو سنشري وسينرجي الإعلان الرسمي له، وتقوم ببطولته الفنانة منى زكي، بالتعاون مع الفنانين: محمد فراج ومصطفى خاطر، ومن المقرر طرحه يوم 28 أكتوبر في دور العرض المصرية.

ومن خلال الإعلان الرسمي، نرى “ياسمين” منى زكي، وهي تحاول استعطاف “فراج” الذي قيدها في فراشها، لتستجديه قائلة "اللي إنت عايزه هاعملهولك بس فُكني"، لكن ملامح فراج الإجرامية القاسية لا تنبئ برضوخه لكلماتها، فلا يمكننا التكهن بما سوف يفعل بها.

ويبدو أننا أمام لصّين لكل منهما هدف مختلف من اقتحام المنزل، فلكل منهما غايته التي جاء من أجلها، كما نلاحظ أن أحدهما لا يكتفي بالسطو فقط بل والتحرش أيضًا، وتجسد ذلك في كلمات فراج المريبة لـ ياسمين "رُب صدفة أحلى من أي تظبيط"، وهو ما ينم عن مجرم خطير لا يثنيه عن أفعاله الإجرامية أي ظرف، حتى وإن تمثل هذا الظرف في كون ضحيته حاملاً.

وعلى الجانب الآخر نرى “خاطر” وهو يُظهر بعض التعاطف تجاه ياسمين، ويبدو ذلك في انتقاده لزميله الذي سدد ضربة عنيفة إلى رأس ياسمين قائلاً له: "أنت مجنون.. دي حامل"، فهل سيظل خاطر محتفظًا بهذا التعاطف حتى النهاية أم أن هدفه الذي جاء من أجله سيعميه عن أي مشاعر رأفة تجاه ضحيته؟

ونرى ياسمين وقد اعتراها الخوف الشديد وهي تقول "أكيد فيه حد هيسأل عليا"، وهي جملة تحمل في مضمونها تساؤلاً مثيرًا للشك حول مدى إمكانية تحقيق ذلك من عدمه.