قررت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي السماح باستئناف إقامة حفلات الزفاف في القاعات والمنشآت

دبي,قاعات أفراح

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:07
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دبي تسمح باستئناف إقامة حفلات الزفاف بحضور 200 مدعو كحد أقصى

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قررت اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في إمارة دبي السماح باستئناف إقامة حفلات الزفاف في القاعات والمنشآت الفندقية، وكذلك في المنازل والقاعات المؤقتة والخيام في المناطق السكنية، اعتباراً من يوم الخميس المقبل، مع مراعاة التطبيق الدقيق لمجموعة من الاشتراطات والتدابير الوقائية التي تكفل سلامة وصحة جميع المشاركين في مثل تلك المناسبات، وذلك بعد توقفها لعدة أشهر للوقاية من العدوى بفيروس كورونا المستجد.



وشددت اللجنة في بيان اليوم الأحد على أهمية تعاون الأسر والعائلات في تأكيد التطبيق الدقيق لكافة اشتراطات السلامة، لضمان تحقيق الهدف الأول من هذه الإجراءات في الحفاظ على صحة الأفراد وتجنيبهم التعرُّض للإصابة بفيروس كورونا المُستجَد أو انتشار العدوى بين الحضور.

وتضمنت قائمة اشتراطات حفلات الزفاف والمناسبات الاجتماعية ألا يزيد عدد المتواجدين داخل القاعة على 200 شخص وألا يزيد في الخيام والمنازل على 30 شخصاً كحد أقصى وفق الطاقة الاستيعابية للمكان، شرط أن يكون محيط الفرد الواحد للفصل عن الآخرين أربعة أمتار مربعة من المساحة الكلية للمكان، وإلزامية ارتداء الكمامات طوال الوقت وإمكانية إزالتها أثناء الجلوس على الطاولات فقط، والحد الأقصى لعدد الحضور على الطاولة الواحدة خمسة أشخاص، وتجنّب الجلوس وجهًا لوجه أو على مسافات متقاربة (لا تقل عن 1.5 متر بين شخص وآخر).

كما شملت الشروط ترك مسافة مترين بين كل طاولة وأخرى، ويجب ألا تتجاوز مدة الحفل أربع ساعات في القاعات والمنشآت الفندقية والمنازل والخيام والقاعات المؤقتة، وحثّ الأشخاص ذوي الأمراض المزمنة وكبار السن على عدم الحضور ضماناً لسلامتهم، والامتناع عن الحضور لمن لديه أعراض مرضية مثل السعال أو ارتفاع درجة الحرارة.

وأوضحت اللجنة أنه سيتم التأكد من تطبيق القواعد الإرشادية الموضحة بخصوص حفلات الزفاف، واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة تجاه المخالفين.

• دبي تبدأ تفعيل التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد

بدأت دبي تفعيل مبادرة "التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد"عبر عقد ورشة عمل افتراضية بمشاركة أكثر من 50 من المسؤولين الحكوميين والمديرين التنفيذيين والخبراء والمهندسين والباحثين والمتخصصين من الوزارات والجهات الحكومية والمؤسسات العالمية والشركات الناشئة والجامعات في الإمارات وخارجها.

وأفاد نائب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، عبدالعزيز الجزيري، أن التحالف يمثل شبكة استراتيجية واسعة تضم الجهات الحكومية والخاصة، والشركات التكنولوجية العالمية، والمراكز البحثية والمعرفية، في مبادرة هي الأولى من نوعها لتوظيف تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد في تطوير القطاعات الاقتصادية والمستقبلية في الإمارات، وتوظيف الخبرات والعقول المبتكرة حول العالم في خدمة البشرية.

وقال للصحفيين اليوم الأحد: ستعمل المؤسسة على تسريع تنفيذ أهداف المبادرة عبر تعزيز الشراكات الحكومية والخاصة على المستوى المحلي والعالمي، إضافة إلى دراسة الفرص المستقبلية المتاحة في مختلف القطاعات الصناعية والاقتصادية، ودعم التعاون مع الهيئات التشريعية والشركات التكنولوجية، وتقديم الدعم اللوجستي والهندسي، وإعداد تقارير شاملة لنشر المعرفة وزيادة توظيف تكنولوجيا الطباعة ثلاثة الأبعاد في المجالات الحيوية.

وناقش المشاركون في ورشة العمل الخطوات المقبلة لتعزيز دور التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد ضمن خطة شاملة ترتكز على أربعة محاور رئيسة، تشمل التشريعات والقوانين التنظيمية، ودعم بيئة الابتكار وريادة الأعمال، وتشجيع عمليات البحث والتطوير، وتوفير التمويل وفرص الاستثمار. 

وأكد المشاركون في الجلسة أن تكنولوجيا الطباعة ثلاثية الأبعاد أثبتت قيمتها الاقتصادية وقدرتها على المساهمة في تحقيق خطط الاكتفاء الذاتي وتأمين الاحتياجات الأساسية وإنشاء خطوط إنتاج جديدة تعتمد على توظيف التكنولوجيا المستقبلية.

وأشار أعضاء التحالف الاستراتيجي للطباعة ثلاثية الأبعاد إلى أهمية متابعة تطوير البنية التحتية لتوظيف هذه التكنولوجيا، ومعالجة التحديات الخاصة بالتشريعات التنظيمية وتمويل المشاريع واستقطاب المواهب العالمية في مجالات التصميم والابتكار والهندسة والترويج للمنتجات المصنوعة بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد عالية الجودة على الصعيد التجاري العالمي.