بدأت الجلسة الافتتاحية لمجلس الشيوخ اليوم الأحد تنفيذا لقرار الرئيس عبد الفتاح.. المزيد

مجلس الشيوخ

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:30
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

زوجته تلقت عزاءه حيا.. جلال هريدي أكبر أعضاء مجلس النواب

جانب من الجلسة الافتتاحية
جانب من الجلسة الافتتاحية

بدأت الجلسة الافتتاحية لمجلس الشيوخ، اليوم الأحد، تنفيذًا لقرار الرئيس عبد الفتاح السيسي، بدعوة المجلس للانعقاد 18 أكتوبر الجاري، وذلك بعدما اكتمل تشكيل المجلس بإعلان أسماء المعينين، وعقدت الجلسة الافتتاحية برئاسة أكبر الأعضاء سنًا الفريق جلال هريدي، ويعاونه نائبان يمثلان أصغر الأعضاء سنًا وهما عمرو نبيل ومحمود عبد الجليل.



من هو الفريق جلال هريدي؟

الفريق جلال هريدي، المولود عام 1929م، هو رئيس حزب حماة وطن، والذي أسس أول فرقة صاعقة مصرية عام 1955 بالقوات المسلحة، قبل أن ينشأ السلاح بالكامل رسميًا عام 1957م.

حُكم عليه بالإعدام مرتين، الأول كان في سوريا عام 1961م، عندما كان قائدًا للقوات المصرية والسورية في اللاذقية وتم إيداعه في سجن المزة، وأعلن السوريون أنه تم إعدامه فقامت زوجته بتلقي العزاء له في مصر، لكن بعد فترة، تم الإفراج عنه ثم عاد إلى القاهرة.

أما الحكم الثاني حين حاكمه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر بتهمة محاولة قلب نظام الحكم مع 70 ضابطًا؛ ليحكم على 5 منهم بالإعدام، كان جلال هريدي من بينهم، ثم خفف الحكم بعد ذلك إلى السجن المؤبد.

وعندما تولى أنور السادات الحكم، أمر بالإفراج عنه عام 1974م، لأسباب صحية بعد قضاء 7 سنوات وشهرين و5 أيام، متنقلًا من السجن الحربي إلى سجن طرة ثم إلى سجن الحضرة بالإسكندرية، ومنه إلى سجن القناطرالخيرية انتهاء إلى سجن طرة مرة أخرى.

وعن فترة حُكم عبد الناصر، قال جلال هريدي، إنه عانى في حياته من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، وذلك عندما خيره بين وظيفة مُلحق عسكري في الصومال أو إقالته، مشيرًا إلى أن الرئيس عبد الناصر كان يخشى قوات الصاعقة فقرر إبعاده وإحالته إلى المعاش.

وأوضح أن هذا الموقف ضده استمر في حُكم السادات أيضًا، إلى أن سمح له الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك بحضور احتفالات قوات الصاعقة.

خلال احتفالات حرب أكتوبر عام 2012م، ظهر جلال هريدي، مجددًا في الإعلام، وتم تكريمه بمنحه رتبه فريق فخري ونوطًا للتكريم، بعدما حصل على العديد من الجوائز والأوسمة عبر تاريخ عمله العسكري والسياسي.

تقدم الفريق جلال هريدي ومجموعة من السياسيين، عقب ثورة 30 يونيو عام 2013م، بطلب إلى لجنة شؤون الأحزاب؛ لتدشين حزب "حماة وطن"، وقال إن الحزب هدفه حماية مصر وشعبها من حالة التخبط السياسي التي تمر بها البلاد في ظل حالة من عدم الوعي السياسي من قبل الأحزاب لما يحدث في مصر.