نعى الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم بمزيد من الرضا بقضاء

مفتي الجمهورية,المفتي,المنسي,احمد المنسي,والدة الشهيد

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 02:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مفتي الجمهورية ينعي والدة الشهيد أحمد منسي

مفتي الجمهورية
مفتي الجمهورية

نعى الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، بمزيد من الرضا بقضاء الله تعالى وقدره، والدةَ الشهيد البطل العميد أحمد صابر منسي، الذي استشهد في 7 يوليو 2017 خلال أحداث الهجوم على كمين البرث في سيناء، وقد جرت مراسم دفن والدة الشهيد عقب صلاة المغرب أمس بجوار ابنها الشهيد البطل.



وتقدم فضيلة المفتي، بحسب بيان للمركز الإعلامي بدار الإفتاء المصرية، بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيدة الصابرة، داعيًا المولى عز وجل أن يسكنها فسيح جناته، وأن ينزلها منازل الأبرار والشهداء لترافق ابنها البطل الشهيد في جنات النعيم، و"إنا لله وإنا إليه راجعون".

يذكر أن الشهيد البطل أحمد منسي ، يعد من أبرز ضباط القوات المسلحة والذي ضرب القدوة والمثل في الانضباط والتضحية وفداء الوطن والذى لقى ربه تعالى مدافعا عن تراب وطنه العزيز.

المفتي يدين قتل مدرس فرنسي عرض صورًا مسيئة للنبي

وفي سياق منفصل، أدان فضيلة الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، الحادث الإرهابي الذي وقع في باريس مساء الجمعة، بعد أن قام متطرف بقتل مدرس عرض على تلامذته صورًا مسيئة للنبي صلى الله عليه وآله وسلم، مؤكدا أن هذه الجريمة يرفضها الإسلام رفضًا قاطعًا، وأن هذا العمل الإرهابي ليس هناك ما يبرره لأن الإسلام دعا إلى حفظ الأنفس.

وأضاف الدكتور شوقي علام، في بيان له، أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أن يدعو إلى سبيل ربه بالحكمة والموعظة الحسنة، وليس بالقتل وسفك الدماء كما يفعل أهل التطرف والإرهاب.

وطالب فضيلة المفتي، الحكومة الفرنسية بعدم تحميل الإسلام والمسلمين نتيجة فعل إجرامي لشخص متطرف يرفضه الإسلام والمسلمين، مؤكدًا أن الحكمة تقتضي أن يتم التعامل مع الأمر على أنه جريمة فردية حتى لا يؤدي ذلك إلى انتشار خطاب الكراهية ضد المسلمين.

وأكد مفتي الجمهورية، على ضرورة تفعيل قوانين خطابات الكراهية التي تعد رادعًا لكل من يفكر في الإساءة إلى غيره بسبب الدين أو العرق أو الجنس.