قال الدكتور جابر طايع رئيس القطاع الديني في وزارة الأوقاف إنه تم توقيف إمام مسجد بالإسكندرية وتحويله للتحقيق

بهاء سلطان,وزارة الأوقاف,إمام مسجد

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 20:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بسبب بهاء سلطان.. إيقاف إمام مسجد وتحويله للتحقيق

بهاء سلطان
بهاء سلطان

قال الدكتور جابر طايع، رئيس القطاع الديني في وزارة الأوقاف، إنه تم توقيف إمام مسجد بالإسكندرية وتحويله للتحقيق على خلفية، زعمه أن الفنان بهاء سلطان وعده خلال لقائهما في المسجد بأن تقتصر أعماله على تقديم الفن الهادف والابتهالات والأناشيد الدينية فقط، وذلك من خلال منشور على أحد مواقع التواصل الاجتماعي.



وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «التاسعة» الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي عبر فضائية «الأولى»، مساء السبت، أن «تصرف الإمام يعد رعونة ومراهقة شبابية من إمام شاب في مقتبل عمره»، مشيرًا إلى أن الإمام شعر بالفرحة والانبهار لوجود بهاء سلطان معه في المسجد.

وتابع أنه حتى وإن كان الفنان بهاء سلطان فضفض مع الإمام بالحديث، فكان لا ينبغي أن يخرج الأخير على مواقع التواصل الاجتماعي ليروي ذلك؛ لأنها أسرار، وحتى لا يدعي بطولة زائفة بتعديل مسار الفنان كما زعم، وفقًا لقوله.

وذكر أن الأمور ستحسم في التحقيقات، قائلا إنه يتم العمل على تعديل مسار الإمام حفاظا عليه من الانجراف فيما انجرف إليه ما سبقوه من أئمة حول أحاديث عن أدوارهم في «توبة الفنانين». واستطرد رئيس القطاع الديني بوزارة الأوقاف: «لسنا جلادين ولكن نريد أن نقوم أبنائنا حتى وإن أصابهم بعض الخلل».

إمام مسجد: بهاء سلطان وعدني بتقديم الابتهالات والأناشيد فقط

وكان أحمد علي درويش، إمام وخطيب مسجد الإمام البوصيري بالإسكندرية، قال إنه فوجئ بدخول الفنان بهاء سلطان، طالبًا من يأخذ بيده، زاعمًا أنه وعده بأن تقتصر أعماله على تقديم الفن الهادف والابتهالات والأناشيد الدينية فقط.

ونشر "درويش" عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، صورة تجمعه مع بهاء سلطان، مُعلقًا عليها: "تحدثت مع بعض الشباب عنه بالأمس، وأني أرى بداخله إنساناً آخر، فأكد لي واحد منهم أنه يعتزم هذه الأيام اقتصار وتوجيه نشاطه الفني بأكمله للابتهالات والمدائح النبوية فدعوت الله له".

وتابع: "إذ بي اليوم قبل صلاة الفجر فوجئت بدخوله عليّ مُسَلِمًا مبتسمًا يريد أن "يفضفض" وأن يلقي ما بداخله وما على عاتقه من أحمال، مريدًا من يأخذ بيده، متمنيًا اقتصاره على الفن الهادف والابتهالات والأناشيد، وخلال جلستي معه تأكد لي انطباعي الطيب عنه، فوجدناه إنسانًا بمعنى الكلمة، مقيمًا للصلاة، تاليًا لكتاب الله حافظًا له، مؤديًا للواجبات، محبًا لله جل وعلا خاشيًا له، ومحبًا لرسوله صلى الله عليه وسلم ومحبًا لأولياء الله.. إنه الأستاذ الخلوق بهاء سلطان، أرشدني الله وإياه وهدانا سواء الصراط واستعملنا لخدمة دينه".