أعلنت حكومة ولاية بادن فورتمبرج أعلى درجة تحذير من كورونا بسبب الارتفاع الشديد في حالات الإصابة.. المزيد

ألمانيا,كورونا,كورونا المستجد

الإثنين 23 نوفمبر 2020 - 23:20
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

ولاية بادن فورتمبرج الألمانية تعلن أعلى درجة تحذير من كورونا

كورونا
كورونا

أعلنت حكومة ولاية بادن فورتمبرج، أعلى درجة تحذير من كورونا بسبب الارتفاع الشديد في حالات الإصابة الجديدة بالفيروس.



وفي أعقاب جلسة طارئة لحكومة الولاية، أعلن فينفريد كريتشمان، رئيس حكومة بادن فورتمبرج، اليوم السبت، أنه سيتم تطبيق المزيد من التدابير للحد من الجائحة، مثل تشديد الارتداء الإجباري للكمامة في الأماكن العامة، كما سيتم فرض قيود أخرى على الاختلاط اعتبارا من بعد غد الإثنين.

وأضاف كريتشمان، أنه يجب تشديد الإجراءات بسبب السرعة التي تتطور بها الجائحة، وطالب الناس بتجنب الرحلات والمخالطات غير الضرورية، وتابع: “هذا هو واجب الساعة حتى لا يخرج كل شيء عن السيطرة".

وتعني درجة التحذير الثالثة الدخول في المرحلة الحرجة، وتبدأ هذه المرحلة بالذات عندما يتجاوز معدل الإصابات الجديدة حد الـ35 حالة لكل 100 ألف نسمة في أسبوع، وهذا هو الحادث في الولاية الواقعة جنوب غرب ألمانيا منذ أول أمس الخميس، وكان هذا المعدل قد وصل إلى 42.2 أمس الجمعة.

وكان كريتشمان قد توقع في وقت سابق إمكانية الإعلان عن وصول درجة التحذير من كورونا إلى الدرجة القصوى، وبات من المؤكد أنه اعتبارا من بعد غد سيتم توسيع نطاق الارتداء الإجباري للكمامة في المدارس ليشمل أيضا قاعات الدرس، والذي كان قاصرا حتى الآن على أماكن التجمعات مثل الفناء والمسرح والمراحيض.

وأكد أن المدارس الابتدائية لن تخضع للارتداء الإجباري للكمامة.

وكانت مدينة شتوتجارت، عاصمة الولاية، والمنطقة الساخنة للإصابات، تطبق بالفعل الارتداء الإجباري للكمامة داخل قاعات الدرس.

وطبقت حكومة الولاية، في وقت سابق، نظام التحذير المكون من 3 درجات في سبتمبر الماضي، والذي يعتمد بشكل أساسي على مؤشر الأيام السبعة، فضلا عن عوامل أخرى تلعب دورا في هذا مثل العدد المطلق للإصابات وعدد الاختبارات أو معدل الاستنساخ الذي يوضح كم من الأشخاص يمكن أن يعديهم الشخص المصاب في المتوسط.

ميكلنبورج فوربومرن تلغي إلزام الحجر الصحي في السياحة

وتخلت ولاية ميكلنبورج فوربومرن الألمانية عن مسارها المتشدد بشأن حظر الإقامة للمسافرين القادمين من مناطق خطيرة فيما يتعلق بانتشار جائحة كورونا.

وعقب أسابيع من الخلاف وقبل أيام قليلة من صدور حكم قضائي متوقع، اتفقت حكومة الولاية مع قطاع السياحة اليوم السبت على تقديم ما يثبت سلبية اختبار كورونا سيكون كافيا لقضاء عطلات في الولاية الواقعة بشمال شرق ألمانيا، اعتبارا من يوم الأربعاء المقبل.

وبناء على هذا القرار، لن يكون مطلوبا بعد ذلك الخضوع لحجر صحي لعدة أيام أو إجراء اختبار ثان عقب الحجر.