بمسافات متباعدة وإجراءات احترازية مشددة انطلق العام الدراسي الجديد في حلته الوقائية تجاه فيروس كورونا المستجد

جامعة الإسكندرية,التعليم العالي,العام الدراسي الجديد,كورونا

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 05:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

في عام استثنائي.. كيف مر يوم الكليات الأول في ظل كورونا؟

بمسافات متباعدة وإجراءات احترازية مشددة، انطلق العام الدراسي الجديد  بإجراءاته الوقائية تجاه فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وذلك بمختلف كليات جامعة الإسكندرية، وسط مخاوف طلابية من انتقال العدوى سرعان ما تبددت نتيجة التكثيف والتشديد على الإجراءات الاحترازية والتعقيم المستمر.



وقام الدكتور هشام جابر المكلف بتسير أعمال رئيس جامعة الاسكندرية ونائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، صباح اليوم السبت، بجولة تفقدية بمناسبة بدء العام الدراسي بكليات مجمع العلوم الانسانية، وكليات الصيدلة، وعلوم للشاطبي، والزراعة، والحاسبات وعلوم البيانات، والدراسات الاقتصادية، والهندسة، ومجمع ابيس الجديد ،للتأكيد على الالتزام بتطبيق كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية اللازمة لمجابهة فيروس كورونا المستجد.

وجاءت تلك الإجراءات الاحترازية عبر قياس درجة حرارة للطلاب عند دخولهم من البوابات، وارتداء الكمامات، والالتزام بالتباعد بين الطلاب فى المدرجات، ومنع التجمعات.

 

انتظام في جميع كليات الجامعة

وأكد جابر أن الدراسة قد انتظمت بجميع الكليات، وتم إعلان الجداول الدراسية للطلاب، وتجهيز قاعات المحاضرات والمعامل وتعقيمها، وتوزيع الطلاب على الأقسام والشعب الدراسية، وإنهاء أعمال القيد والتسجيل للطلاب الجدد بالكليات.

وشدد جابر على أهمية الالتزام بكل ضوابط الأمن والسلامة واستمرارية النظافة والصيانة للحرم الجامعى والمنشآت الجامعية على مدار العام،

وأوضح أن الجامعة استعدت لاستقبال العام الدراسى الجديد وتجهيز البنية التحتية التكنولوجية، والبنية التحتية الانشائية، والذى سيشهد تطويرا فى العملية التعليمية، من خلال تطبيق عدة أنظمة حديثة مثل التعليم عن بعد، والتعليم الهجين، مؤكداً أن جامعة الأسكندرية لها السبق والريادة في تطوير تلك المنظومة منذ عدة أعوام وقبل جائحة كورونا.

 

تدريب طاقم التدريس على المنظومة الإلكترونية

ولفت مسير أعمال الجامعة، إلى أنه تم التوافق على استخدام عدة مواقع إلكترونية، حيث تم تدريب طاقم التدريس على التعامل معها لتسهيل المنظومة الإلكترونية الجديدة على الطلاب، ووضع عدة خطط للتعامل مع الأزمات التى قد تحدث.

وأوصى بالاهتمام بالأنشطة الطلابية المختلفة، مؤكدا أن الجامعة مستمرة فى دعم هذه الأنشطة سواء الرياضية أو الثقافية أو الاجتماعية، ودعم هذه الأنشطة وتوسيع قاعدة المشاركة فيها بين الطلاب، جنبا إلى جنب مع العملية التعليمية إيماناً منها بأهمية هذه الأنشطة فى تكوين شخصية الطالب المتكاملة.