قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس إن بلاده ستتخذ إجراءات حاسمة بعد ذبح مدرس تاريخ في ضواحي العاصمة باريس م

فرنسا,حادث ذبح

الأحد 29 نوفمبر 2020 - 10:18
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

أول تعليق من رئيس وزراء فرنسا بعد ذبح مدرس تاريخ

رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس
رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس

قال رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس، إن بلاده ستتخذ إجراءات حاسمة بعد ذبح مدرس تاريخ في ضواحي العاصمة باريس، معربا عن سخطه التام تجاه الواقعة، موضحا أن "العلمانية.. وهي العمود الفقري للجمهورية الفرنسية كانت مستهدفة من خلال هذا العمل الدنيء".



وأشار كاستكس، إلى أن هذا العمل الوحشي يبدو أنه مرتبط، في ضوء المعلومات المتوفرة، بعمل إرهابي متطرف.

وكانت السلطات الفرنسية اعتقلت 5 أشخاص جدد على خلفية قطع رأس مدرس تاريخ قرب العاصمة باريس، وبذلك يصل إجمالي المعتقلين على خلفية الهجوم إلى 9، بعد أن أوقفت السلطات 4 مشتبه بهم يوم الجمعة.

عرض رسومًا كاريكاتورية للنبي محمد.. قطع رأس مدرس تاريخ

وشهدت فرنسا، يوم الجمعة، حادثا مروعا حيث تم قطع رأس رجل في "كونفلان سان أونورين" قرب العاصمة باريس، بينما تحقق النيابة العامة لمكافحة الإرهابي في الواقعة.

وذكرت النيابة العامة لمكافحة الإرهاب في فرنسا، أنها تولت مسؤولية التحقيق في حادث الطعن، الذي وقع قرب مدرسة، حيث تم فتح تحقيق بتهمة "جريمة تتعلق بعمل إرهابي" والانتماء لمجموعة إجرامية إرهابية.

وبحسب صحيفة "لوفيجارو" الفرنسية، فإن الضحية هو مدرس تاريخ، كان قد عرض لطلابه مؤخرا رسوما كاريكاتورية عن النبي محمد، خلال حصة دراسية عن حرية التعبير.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصدر في الشرطة، أن منفذ الهجوم يعتقد أنه مسلم روسي ولد عام 2002 في موسكو، وصاح قائلا "الله أكبر" قبل إطلاق النار عليه من قبل الشرطة.

تعليق الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على الحادث

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن رجلا ذبح معلما للتاريخ عرض على تلامذته في المدرسة الإعدادية رسوما كاريكاتورية للنبي محمد كان يستهدف بهذا الهجوم ضرب حرية التعبير.

وأضاف ماكرون قرب المدرسة حيث قتل المعلم: "قتل مواطن اليوم لأنه كان معلما ولأنه كان يُدرس التلاميذ حرية التعبير. البلاد بأكملها تقف مع المعلمين. الإرهابيون لن يقسموا فرنسا.. الظلامية لن تنتصر".