زفت المملكة العربية السعودية نبأ سارا للوافدين بتمديد صلاحية تأشيرة الخروج النهائي آليا لجميع الوافدين الت

السعودية,المملكة السعودية,فيروس كورونا,الوافدين,الجوازات,المقيمين,التأشيرات

الأربعاء 2 ديسمبر 2020 - 10:52
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السعودية تزُف بشرى سارة لجميع الوافدين للمملكة

زفت المملكة العربية السعودية، نبأ سارا للوافدين، بتمديد صلاحية تأشيرة الخروج النهائي آليًا لجميع الوافدين، التي لم تستغل خلال فترة تعليق الدخول والخروج من المملكة، وذلك دون مقابل لمن انتهت فترة التمديد لهم ليكون إلى 31 أكتوبر الجاري، وجاء هذا القرار إنفاذًا للتوجيهات السامية من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز؛ وأصدره وزير المالية السعودي محمد الجدعان.



جاء ذلك في إطار الجهود المتواصلة التي تتخذها حكومة المملكة في التعامل مع آثار وتبعات الجائحة العالمية لفيروس كورونا، وضمن الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي تضمن سلامة المواطنين والمقيمين، وتسهم في التخفيف من الآثار الاقتصادية والمالية.

وأشارت مصلحة الجوازات، إلى أن تمديد صلاحية تأشيرة الخروج النهائي للوافدين تم إلكترونيًا بالتعاون مع مركز المعلومات الوطني من خلال النظام الآلي دون مراجعة مقار إدارات الجوازات، حيث بلغ عدد التأشيرات التي تم تمديدها 28.884 تأشيرة.

رئيس مجلس الغرف التجارية السعودية: قررنا مقاطعة كل المنتجات التركية

وفي سياق آخر، صرح عجلان العجلان رئيس مجلس إدارة الغرف التجاربة السعودية بأن هناك قرارا شعبيا وعلى مستوى الشركات والتجار بمقاطعة كل المنتجات التركية بسبب تصرفاتها العدائية تجاه المملكة ومصر والدول العربية.

وأضاف العجلان، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب، ببرنامج "الحكاية"، المُذاع عبر فضائية "mbc مصر"، مساء أمس، أن كل مواطن ورجل أعمال سعودي وشركة سعودية عليها تحمل مسئولياتها تجاه النظام التركي العدائي للمملكة.

وشدد على أنه لن يكون هناك تعامل استيرادا أو تصديرًا أو سياحة أو استثمار مع تركيا، مؤكدًا أن أكبر الأسواق في المملكة العربية السعودية قامت بإزاحة كافة المنتجات التركية من على الأرفف.

وأشار العجلان: "لدينا كثير من الاتصالات من قبل رجال الأعمال الأتراك لوقف قرار مقاطعة منتجاتهم ولكن كان الرد عليهم بأننا لا نحب التعامل مع دولة تكيل لنا العداء والدسائس والمكائد".

ولفت إلى أن المملكة العربية السعودية تحتل المرتبة الثانية في استيراد المنتجات التركية، كما أنها تمثل أيضا المركز الثاني في أعداد السائحين بتركيا.

وأوضح أن الطريقة التركية التي تريد إشعال الحرائق في كل مكان يجب أن يتم مواجهتها بكل حسم.