يصاب بالتوحد ما بين 1 إلى 2 من كل 100 شخص في جميع أنحاء العالم ويوجد في مصر ..المزيد

التوحد,ما هو التوحد,كيفية التعامل مع طفل التوحد,طفل التوحد والمجتمع

الخميس 26 نوفمبر 2020 - 00:46
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

6 أشياء يجب أن تعرفها قبل التعامل مع طفل التوحد

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

يصاب بالتوحد ما بين 1 إلى 2 من كل 100 شخص في جميع أنحاء العالم، ويوجد في مصر وحدها أكثر من مليون طفل مصاب بالتوحد، كما يصاب به الأولاد 4 مرات أكثر من البنات، ولأن الإصابة بالتوحد أصبح أمر شائع في عصرنا الحالي، فيجب على الجميع أن يكون لديه العلم الكافي حول هذا المرض، وحول كيفية التعامل مع الأطفال المصابين به، لذلك هذا ما سنعرفه في السطور التالية.



ما هو مرض التوحد

الذاتوية أو التوحد "Autism" هو حالة ترتبط بنمو الدماغ وتؤثر على كيفية تمييز الشخص للآخرين والتعامل معهم على المستوى الاجتماعي، مما يتسبب في حدوث مشكلات في التفاعل والتواصل الاجتماعي، ويتضمن الاضطراب أنماط محدودة ومتكررة من السلوك، وتختلف أعراض واحتياجات مريض التوحد من شخص لآخر، لكن معظم الحالات تحتاج إلى طريقة تعامل خاصة، لذلك هناك أمور علي الجميع معرفتها للتعامل معهم بشكل صحيح.

أمور يجب معرفتها عن المصاب بالتوحد

1-تواصل معه بطريقة يستطيع فهمها

كن واضحًا بشأن ما تقوله وتكلم ببطئ وامنحه الوقت، وأعطيه المساحة والوقت للرد، وهذا الأمر يستغرق ما بين 10 إلى 15 ثانية لكي يتمكن من تحليل ما تقوله، وتعرف على اهتماماته وطرق التواصل معه، ولا تحاول الاستيلاء على تفاعله أو التحكم فيه.

2-سلوكه الاجتماعي مختلف

يختلف السلوك الاجتماعي للطفل المصاب بالتوحد عن سلوك الآخرين، فالتواصل والتفاعل بالنسبة له ليس فقط من خلال الكلمات، فبعض الأطفال المصابين بالتوحد يتواصلون بطرق غير لفظية ولا يستخدمون لغة منطوقة، كالإشارة إلى الشيء الذي يريده أو النظر إليه.

3-سلوكه هو طريقته للتواصل

البعض يرى أن سلوكه شرير أو متعمد، ولكن من المحتمل أنها طريقة للتواصل، فلا تزيد من حدة الأمر، وساعده على قول ما يريد، لأنه إذا لم يستطيع التحدث أو التعبير عن أفكاره ومشاعره، فقد يشعر بالإحباط والحزن والغضب.

4-مصاب التوحد يشعر بالقلق كثيرا

يشعر الطفل المصاب بالتوحد بالقلق، لأنه عادة ما يواجه صعوبات في فهم العالم وتوصيل أفكاره واحتياجاته، وعادة ما يكون مرتعب لأن الطريقة التي يرى بها أو يسمع أو يشعر بها قد تكون مؤلمة، والعالم يمكن أن يكون مكانًا مخيفًا ومربكًا بالنسبة له، فعندما يحدث شيء ما أو يتغير فجأة، قد يشعر بالذعر.

5- للتواصل مع العالم والتعلم فهو يحتاج إلى المساعدة

يحتاج كل طفل يعاني من مرض التوحد إلى تخصيص بعض الوقت ليفهم العالم ولجعل التعلم ذا صلة به.

6-الروتين مهم بالنسبة له

لا شك أن طفل التوحد يريد تجربة أشياء جديدة، إلا أن الروتين يجعله يشعر بالأمان ويساعده على التأقلم، فهو فقط بحاجة إلى المزيد من الدعم للانضمام إلى العالم.