صرح الفريق أسامة ربيع رئيس هيئة قناة السويس بأن حركة الملاحة بالقناة اليوم الخميس شهدت عبور سفينة الحاويات

قناة السويس,سفينة حاويات

الجمعة 27 نوفمبر 2020 - 02:20
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

لأول مرة

عبور ثاني أكبر سفينة حاويات في العالم بقناة السويس

ثاني أكبر سفينة حاويات في العالم
ثاني أكبر سفينة حاويات في العالم

صرح الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، بأن حركة الملاحة بالقناة، اليوم الخميس، شهدت عبور سفينة الحاويات العملاقة HMM ST.PETERSBURG، ثاني أكبر سفينة حاويات في العالم في أولى رحلاتها البحرية ضمن قافلة الجنوب بالمجرى الملاحي الجديد للقناة، قادمة من السعودية ومتجهة إلى هولندا.



معلومات عن ثاني أكبر سفينة حاويات في العالم

وتعد سفينة الحاويات HMM ST.PETERSBURG التي ترفع علم بنما، هي السفينة الثانية عشر والأخيرة ضمن سلسلة من السفن العملاقة تتبع الخط الملاحي "هيونداي" وتتماثل من حيث التصميم والأبعاد والنوعية والحجم وتتسع لحمل 24 ألف حاوية مكافئة، ويبلغ طول السفينة 400 مترًا، وعرضها 61.5 مترًا، فيما يبلغ غاطسها 14.8 مترًا، وتقدر طاقتها الاستيعابية بـ 23,820 ألف حاوية مكافئة، بحمولة كلية قدرها 232 ألف طن، ويقوم بأعمال الوكيل الملاحي للخط في مصر شركة كادمار للملاحة.

ووجّه الفريق أسامة ربيع، بتوفير كل الخدمات والمساعدات الملاحية وتعيين مجموعة من كبار المرشدين لضمان عبور السفينة بأمان وسلامة.

وتفعيلا للبروتوكول المتبع من قبل الهيئة في التعامل مع السفن العملاقة التي تعبر القناة لأول مرة، أناب الفريق أسامة ربيع رئيس الهيئة، الربان جلال غنيم  كبير مرشدين ممتاز، والربان خيري محمد  كبير مرشدين ممتاز للصعود على السفينة والترحيب بطاقمها، وتسليم درع القناة الجديدة لربان السفينة.

وبدأت رحلة عبور سلسلة السفن العملاقة في 25 مايو الماضي بعبور سفينة الحاويات HMM ALGECIRAS أكبر سفينة حاويات في العالم وتلا ذلك عبور السفن الشقيقة تباعًا خلال رحلة الذهاب والعودة من آسيا إلى أوروبا والعكس.

في سياق متصل، شهدت قناة السويس اليوم، عبور سفينة الحاويات العملاقة HMM HELSINKI خلال رحلة العودة ضمن قافلة الشمال قادمة من هولندا ومتجهة إلى سنغافورة.

وأكد الفريق ربيع، على جاهزية قناة السويس لاستقبال الأجيال الحالية والمستقبلية من سفن الحاويات العملاقة ذات الغواطس الكبيرة والتي يتطلب عبورها اتخاذ إجراءات خاصة وتقديم حزمة من الخدمات الملاحية والتسهيلات اللازمة لضمان العبور الآمن بما يكفل الحفاظ على المكانة الرائدة للقناة لتظل القناة الاختيار الأول لحركة التجارة العالمية المارة من الشرق إلى الغرب.