تستعد الولايات المتحدة الأمريكية لاستقبال الانتخابات الرئاسية المقرر لها الأول من نوفمبر المقبل.. المزيد

ترامب,الرئيس الأمريكي,دونالد ترامب,الانتخابات الأمريكية,أبو بكر البغدادي,مقتل أبو بكر البغدادي,تنظيم داعش,الانتخابات الرئاسية الأمريكية,زعيم داعش,زعيم تنظيم داعش

الإثنين 30 نوفمبر 2020 - 00:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مقتل أبو بكر البغدادي.. ورقة "ترامب" الهامة نحو فترة رئاسية جديدة

دونالد ترامب - أبو بكر البغدادي
دونالد ترامب - أبو بكر البغدادي

تستعد الولايات المتحدة الأمريكية، لاستقبال الانتخابات الرئاسية المقبلة، المقرر لها الأول من نوفمبر المقبل، بين مرشح الحزب الجمهوري، الرئيس الحالي دونالد ترامب، والآخر التابع للحزب الديمقراطي جو بايدن، ويحاول "ترامب" في أثناء المؤتمرات الانتخابية، إظهار ما قدمه خلال الفترة الماضية من إنجازات، وتوجيه سيل من الاتهامات للرئيس السابق باراك أوباما، ونائبه "بايدن".



مقتل أبو بكر البغدادي.. ورقة “ترامب” الهامة في الانتخابات

خلال مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، أكد دونالد ترامب، أن إدارته حققت ما لم تستطع أي إدارة أمريكية أخرى فعله، في مجال مكافحة الإرهاب، مضيفا: "نملك أفضل جيش في العالم ونجحنا في القضاء على داعش".

ويستعيد "ترامب" دائمًا، لحظة خروجه على العالم معلنًا مقتل أبو بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش السابق، في غارة جوية أمريكية، بمحافظة إدلب السورية، 27 أكتوبر عام 2019.

وستحل الذكرى الأولى لمقتل "البغدادي"، قبل 6 أيام من إجراء الانتخابات الرئاسية الأمريكية، ما يعني أن "ترامب" قد يكثف من ذكر انتصاره على زعيم تنظيم داعش الإرهابي، ودوره في مكافحة الإرهاب، وخصوصا أنه أنجز ما لم يستطع الرئيس السابق باراك أوباما فعله، وكان تحت قيادته نائبه جو بايدن، منافس دونالد في الصراع الانتخابي.

وقد يفكر رؤساء أمريكا، في مثل هذه العمليات الكبيرة، في أوقات تتناسب مع إجراء الصراع الانتخابي، ففي 28 أكتوبر 2019، أي في التالي مباشرة على إعلان دونالد ترامب، مقتل أبو بكر البغدادي، نشرت شبكة «CNN»، تقريرًا حمل عنوان: "مع رحيل البغدادي بدأت معركة سياسية"، تحدثت فيه عن علاقة مقتل زعيم تنظيم داعش السابق، بإجراء الانتخابات الرئاسية المقبلة في نيويورك.

وبحسب الشبكة الأمريكية، آنذاك فإن معركة سياسية بدأت مع إعلان دونالد ترامب، مقتل أبو بكر البغدادي، خصوصًا أن الأول لم يخبر المشرعين الديمقراطيين بالأمر، وأطلع روسيا على العملية.

ووفقا لـ«CNN»، فإن مقتل "البغدادي" أثار قلق الديمقراطيين، إزاء الانتخابات الرئاسية المقبلة في واشنطن، خصوصا أن عملية مقتل أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة السابق، في مايو عام 2011، أثناء حملة إعادة انتخاب الرئيس السابق باراك أوباما، ما ساهم بشكل أساسي في توليه الرئاسة للمرة الثانية، والتي أجريت انتخاباتها، نوفمبر 2012.

وتوقعت الشبكة آنذاك، أن دونالد ترامب، سوف يستغل نجاح عملية مقتل أبو بكر البغدادي، ويحولها إلى حكايات أسطورية، ولن يكف عن التطرق إليها؛ تأكيدا على شجاعته وقدرته على إنجاز المهام الصعبة.

وما يفعله "ترامب" خلال الأيام الحالية، من الفخر بمقتل أبو بكر البغدادي، يؤكد توقعات "CNN"، بالإضافة إلى اختياره التوقيت المناسب لإجراء هذه العملية، في موعد يتقارب مع الانتخابات الرئاسية، التي تدعم موقفه في فترة رئاسية أخرى.

وأكدت الشبكة في تقريرها، أن "البغدادي" لم يكن من الممكن أن يقتل في وقت أفضل من ذلك، منوهة إلى أن نبأ الخلاص من زعيم تنظيم داعش، وقع كنبأ سار على الجمهوريين، الذين كانوا في هذا الوقت يعانون من التحقيق، الذي يهدف إلى إقالة "ترامب"، على خلفية اتهامات وجهت إليه بالضغط على الحكومة الأوكرانية؛ للحصول على معلومات تساعده في الإطاحة بمنافسه المحتمل، في الانتخابات الرئاسية المقبلة.