الفنان محمود ياسين فتى الشاشة كما يلقبه محبيه استطاع أن يبني لنفسه مكانة كبيرة في قلوب الشعب.. المزيد

محمود ياسين,حرب اكتوبر,الرصاصة لا تزال في جيبي,وفاة محمود ياسين,الفنان محمود ياسين,افلام حرب اكتوبر,بدور,حائط البطولات,الصعود الى الهاوية,الوفاء العظيم

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 04:32
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

من الجندي لـ قائد الدفاع.. محمود ياسين الذي ساهم في تطور صناعة السينما المصرية

الفنان محمود ياسين
الفنان محمود ياسين

الفنان محمود ياسين، "فتى الشاشة" كما يلقبه محبيه، استطاع أن يبني لنفسه مكانة كبيرة في قلوب الشعب المصري والعربي من خلال العديد من الأعمال الهامة التي قدمها سواء في تاريخ السينما المصرية، والتي لا يمكن بأي حال من الأحوال رصد تطورها تاريخيًّا دون التوقف أمام محمود ياسين خلال السبعينيات والثمانينيات أو الدراما التلفزيونية أو المسرح.



فيمكننا تقسيم مشوار الفنان الراحل محمود ياسين إلى 3 مراحل، وهي: 

1- البداية: والتي قدم خلالها نفسه كممثل مسرحي متميز للغاية وصاحب أداء صوتي متميز، ومن بين أعماله المسرحية: "حلاوة زمان"، و"وليلى والمجنون"، و"عودة الغائب"، و"واقدساه"، و"بداية ونهاية".

2- مرحلة السينما، وهي التي قدم فيها العديد من الأفلام، مثل "الشيطان يغني"، و"القط أصله أسد"، و"الحرافيش"، و"الملعوب"، و"الكماشة"، و"عودة الهارب"، و"الفضيحة"، و"سونيا والمجنون".

3- الدراما التليفزيونية، وقدم خلالها عددًا غير قليل من المسلسلات كان يحرص على متابعتها الجمهور، ومن بينها: "كوكب الشرق"، و"سوق العصر"، و"العصيان"، و"التوبة"، و"حكاوي طرح البحر"، و"ماما في القسم".

محمود ياسين ساعد في تطوير السينما المصرية بسبب حرب أكتوبر

وعندما جاءت حرب أكتوبر، وبدأ صناع السينما رحلة البحث عن الفتى الذي يمكن أن يعبر عن الإنسان المصري البسيط في هذه الحرب، ولم يجدوا أقدر من الفنان الراحل محمود ياسين لإبراز هذه المرحلة في الأعمال، ليقدم فتى الشاشة 4 أعمال سينمائية مميزة من أصل 6 أعمال في منتصف السبعينيات، أبرز من خلالها حروب وانتصارات أكتوبر التي كانت ولا تزال خالدة عبر الزمن، لتجسيده شخصية الجندي والجيش المصري في أحسن صوره، بدايةً من تقديمه لعدة أشكال من الجندي حتى قائد قوات الدفاع الجوي.

أغنية على الممر

في أوائل السبعينيات، قدم الفنان الراحل فيلم "أغنية على الممر"، والذي جسد خلاله شخصية "شوقي"، والتي تدور حول تعطل جهاز الاتصال بين مجموعة من الجنود بممر بالصحراء وبين مركز القيادة، ونفاد المؤن والزخيرة تدريجيًا بعدما تصدوا لعدة هجمات بنجاح، يحاصرهم العدو ثم يقودهم الشاويش محمد المزارع، بينما تختلف التركيبة النفسية والسلوكية لبقية الجنود ما بين المتفائل والشجاع والفنان والجبان، وهو من تأليف مصطفى محرم، وعلي سالم، وإخراج على عبدالخالق.

بدور.. 1974

وبدأ الفنان محمود ياسين عام 1974 بفيلم "بدور"، والذي قدم من خلاله شخصية "صابر"، وتدور أحداث الفيلم حول تعرف "صابر" على النشالة بدور التي تقرر التوبة، ثم يدعي لأهل الحارة أنها ابنة عمه ويقيم في منزل المعلمة نوسة، يتوصل إليها ميمو أحد أفراد العصابة ويشي بحقيقتها لأهل الحارة، ولكنهم لا يتخلوا عنها، يتم أخيرًا قبول تظلم صابر ويرقى في عمله ويتم استدعاؤه من الجيش المصري للمشاركة في حرب أكتوبر، وهو من تأليف وإخراج نادر جلال.

الوفاء العظيم.. 1974

وفي منتصف عام 1974، خرج فتى الشاشة الأول بفيلم "الوفاء العظيم"، والذي تناول من خلاله قضية قتل "حسين" لـ "سهى"، والتي تفضل الزواج من "رؤوف" رغم حبه لها، ليتبنى رؤوف الطفلة اليتيمة "ولاء" ليربيها حتى تشغله عن أحزانه، ثم تمر السنوات ويعجب بها "عادل" ابن صديق العائلة، بينما يربط الحب بينها وبين "صفوت" ابن حسين، إلا أن رؤوف يرفض زواجهما ويعقد قرانها على عادل، ثم تنشب حرب أكتوبر، ويشارك فيها عادل وصفوت لتربط بينهما الصداقة، و"الوفاء العظيم" من تأليف فيصل ندا، وإخراج حلمي رفلة.

الرصاصة لا تزال في جيبي

وفي نهاية عام 1974، خرج الفنان محمود ياسين بأحد أهم أفلام حرب أكتوبر، وهو الرصاصة لا تزال في جيبي، والذي جسد من خلاله شخصية جندي يُدعى "محمد مجند" بالجيش المصري، يعود من غزة بعد نكسة 1967، وخلال فترة إقامته في غزة لدى أحد الفلسطينيين الذين يساعدون الجنود، يتعرف على أحد الأشخاص ولكنه يشك في ولائه لإسرائيل، وبعد عودته إلى قريته، يتفاجئ بطلب "عباس" رئيس الجمعية التعاونية الزواج من محبوبته وابنة عمه "فاطمة"، لكن عباس كانت لديه أهداف دنيئة، و"الرصاصة لا تزال في جيبي"، من تأليف الكاتب القدير إحسان عبد القدوس، وإخراج حسام الدين مصطفى.

الصعود إلى الهاوية أهم أفلام الجاسوسية في السينما المصرية

"الضابط خالد سليمان".. هي الشخصية التي قدمها الفنان الراحل محمود ياسين في فيلم "الصعود إلى الهاوية"، والذي يدور حول سفر عبلة كامل إلى فرنسا، ليجندها الموساد الاسرائيلي بحجة العمل كصحافية، ومع مرور الوقت تعرف حقيقة الأمر، ولكن بعد أن تورطت وأُحكم الخناق عليها، وتجند هي بدورها خطيبها المهندس بالجيش المصري، يرصد جهاز المخابرات المصري الأمر، ويُكلف الضابط خالد سليمان للقبض عليها وترحيلها إلى مصر، والفيلم من تأليف صالح مرسي، وإخراج كمال الشيخ.

حائط البطولات.. 1998

وكان آخر أعمال الفنان الراحل محمود ياسين حول حرب أكتوبر، فيلم "حائط البطولات" عام 1998، والذي جسد "ياسين" من خلاله شخصية قائد جيش الدفاع الجوي، ويوضح علاقات إنسانية متشابكة لجنود وضباط يمرون بمراحل تطوير قوات الدفاع الجوي ومراحل بناء حائط الصواريخ، منهم المقدم جلال الذي يحاول اتمام الزواج من حبيبته رغم ظروف الحرب، والشاويش مجاهد الذي يقسم على الانتقام من قتلة ابنه في مدرسة بحر البقر، والفيلم من تأليف مصطفى بدر، وإخراج محمد راضي.