يعد احتفال عيد مارجرجس الرزيقات أحد أبرز الاحتفالات القبطية والتي قد تتشابه من حيث التجمعات الكبرى.. المزيد

الاقصر,البابا تواضروس الثاني,كورونا,الشهيد مارجرجس,مارجرجس الرزيقات,عيد مارجرجس

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 04:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مولد مارجرجس في زمن كورونا.. البقاء للطقوس لا للاحتفالات

دير مارجرجس
دير مارجرجس

يعد الاحتفال بعيد مارجرجس الرزيقات؛ أحد أبرز الاحتفالات القبطية والتي قد تتشابه من حيث التجمعات الكبرى والزيارات بالموالد الإسلامية، ما جعل هذا الاحتفال يطلق عليه "مولد مارجرجس"، إلا أن هذا العام ستغيب تلك الاحتفالات بل وستقتصر فقط على الزيارة دون مبيت في خيام كالمعتاد طوال فترة الاحتفال، أو تناثر المحلات الكبرى التي تحيط بالدير وتمتلئ بأشهر أنواع الحلوى والألعاب التي تضفي على ذلك العيد طابع "المولد".



قرار اللجنة المشرفة على مولد مارجرجس

أعلنت اللجنة المشرفة على احتفالات عيد الشهيد مار جرجس في ديره بالرزيقات، برئاسة الأنبا مرقس، مطران شبرا الخيمة ورئيس اللجنة، عن استقبال الزوار خلال الفترة من 10 حتى 16 من شهر نوفمبر المقبل، والتي تعد فترة الاحتفال بالعيد من كل عام، على أن يكون استقبال الزوار من خلال القداس اليومي الذي يبدأ في الساعة 6 صباحا مع مراعاة عدم وجود خيام أو مبيت أو محلات، واقتصار الاحتفال على الزيارة اليومية.

 

 

الحزن يخيم على الأقباط

ذلك القرار الصحي الناتج عن الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا المستجد كوفيد 19، سبب حالة من الحزن على أبناء الكنيسة الذين اعتادوا الزيارة والإقامة لمدة أسبوع داخل الخيام التي تحيط الدير أو عبر التواجد في أقرب أماكن إقامة حيث تقام فعاليات "الزفة"، والتي تتمثل في طواف الشمامسة ويتقدمهم قيادات الاحتفالات من القساوسة والآباء الأساقفة بالدير، بشكل يومي في الثانية ظهرًا.  

وكانت تقام الليلة الختامية للاحتفالات يوم  16 نوفمبر في قلب الدير بحضور الآلاف من المحبين من شعب الكنيسة، فيما تشهد فعاليات المولد طوال الأيام السبعة تقديم الترانيم والأناشيد والعظات اليومية للآباء المطارنة والأساقفة والآباء الكهنة داخل الدير.

 

سبب موعد احتفال عيد مارجرجس

يبدأ ذلك الاحتفال وفقاً للتقويم القبطي، حيث يبدأ مع اليوم  الأول من شهر هاتور ويستمر حتى اليوم السابع من ذلك الشهر، وذلك نظرًا لأن تلك المناسبة توافق ذكرى تكريس أول كنيسة بِاسم الشهيد العظيم مار جرجس فى مدينة "اللد" بفلسطين.

 

 

60 فدانًا فارغين هذا العام

تسببت التعديلات الجارية على مراسم الاحتفال، وغياب الإقامة، في خلو 60 فدانًا بالكامل، وهي المساحة التي يوفرها الدير  لإقامة خيام الزائرين الذين يعتادوا الإقامة خلال فترة العيد، الأمر الذي سيشكل أزمة اقتصادية أيضاً للعمال الذين اعتادوا نصب تلك الخيم، بالإضافة إلى غياب الكثير من المحلات والصرادق الكبرى التي كانت تقام لتوفير متطلبات الزوار من أكل وملبس وحلويات ولعب وغيرها من سبل المعيشة طوال فترة المولد الذي رجع إلى أصله هذا العام إلى عيد تكسوه احتفالات دينية فقط.