في مدينة نوفوروسيسك المطلة على البحر الأسود عقد وفدا البحرية الروسية والبحرية المصرية مؤتمرا.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الإثنين 19 أكتوبر 2020 - 17:35
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

روسيا تكشف تفاصيل مناورة بحرية مع مصر في عقر دار تركيا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

في مدينة نوفوروسيسكالمطلة على البحر الأسود، عقد وفدا البحرية الروسية والمصرية، اليوم الإثنين، مؤتمرًا لمدة ثلاثة أيام حول الإعداد والتخطيط للتمرين المشترك "جسر الصداقة - 2020" والذي من المقرر أن يُعقد خلال أيام.



وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن المهمة الرئيسية لاجتماع بحارة البلدين هي العمل على خطة التمرين، والتي ستقام لأول مرة في البحر الأسود الذي تطل عليه تركيا، والتي تقول العديد من التقارير إنها ترقب عبور السفن المصرية المشاركة في المناورة. 

وأضافت الوزارة أنه في سياق التدريبات، ستحصل مجموعات تكتيكية من السفن الحربية التابعة لأسطول البحر الأسود التابع للبحرية الروسية والبحرية المصرية، على دعم الطيران، في مهام مشتركة لحماية الطرق البحرية من التهديدات المختلفة.

وفقًا للخطة، سيتم نشر القوات لتنظيم الاتصالات والإمدادات في البحر، وسيتم تنفيذ إجراءات عمليات التفتيش فيما يتعلق بالسفن المشبوهة.

كما سيعمل البحارة الروس والمصريون تحت قيادة مقر التدريبات المشتركة على تنظيم جميع أنواع الحماية والدفاع في البحر، وسيقومون بإطلاق الصواريخ والمدفعية من السفن.

وتتمثل أهداف التمرين في تعزيز وتطوير التعاون العسكري بين البحرية المصرية والبحرية الروسية بما يخدم الأمن والاستقرار في البحر، وكذلك تبادل الخبرات بين الأفراد في صد التهديدات المختلفة في مناطق الشحن.

البحرية المصرية والإسبانية تنفذان تدريبًا بحريًا شمال المتوسط 

وفي الأسبوع الماضي، نفذت القوات البحرية المصرية والإسبانية تدريبًا بحريًا عابرًا بنطاق الأسطول الشمالي بالبحر المتوسط، وذلك باشتراك الفرقاطة المصرية (توشكى) مع الفرقاطة الإسبانية (REINA SOFIA)، في إطار خطة القيادة العامة للقوات المسلحة للارتقاء بمستوى التدريب وتبادل الخبرات مع القوات المسلحة للدول الشقيقة والصديقة.

وتضمن التدريب الذي أعلن عنه المتحدث بِاسم القوات المسلحة المصرية، العديد من الأنشطة التدريبية المختلفة، ومنها تمرين دفاع جوي، وكذا تنفيذ تشكيلات إبحار والتي ظهر من خلالها مدى قدرة الوحدات البحرية المشاركة على اتخاذ أوضاعها بدقة وسرعة عالية، بالإضافة إلى تنفيذ تمارين مواصلات (منظورة-لاسلكية) وتدريبات طيران بحرى بتبادل أسطح (الهل).

وتأتى تلك التدريبات في إطار دعم ركائز التعاون المشترك بين القوات المسلحة المصرية والإسبانية، والذي يتمتع بخبرات عميقة في هذه المجالات، وكذا دعم الجهود الخاصة بالاستفادة من القدرات الثنائية في تحقيق المصالح المشتركة لكلا الجانبين ودعم جهود الأمن والاستقرار البحرى بالمنطقة.