أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية لوكالة الأنباء الألمانية د. ب. أ أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اتفقوا

روسيا,الاتحاد الأوروبي,تسمم نافالني

الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 12:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الاتحاد الأوروبي يستعد لفرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب تسمم نافالني

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكدت مصادر دبلوماسية أوروبية، لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، أن وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي اتفقوا، اليوم الاثنين الموافق 12 أكتوبر الجاري، على الإعداد لفرض عقوبات جديدة على روسيا على صلة بتسميم المعارض الروسي أليكسي نافالني، على الرغم من إصرار موسكو على عدم تورطها في هذا الحادث.



وجاء الاتفاق خلال اجتماع عقد في لوكسمبورج، حيث من المقرر أن تعرض فرنسا وألمانيا مسودة مقترح للعقوبات، تم وضعها بعدما توصل تحقيق إلى أن نافالني قد تسمم بغاز أعصاب نوفيتشوك.

ووفقا لما جاء في وكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ)، يعتقد البلدان أن التسمم لم يكن ليحدث دون تواطؤ من السلطات الروسية، ويتهمان موسكو بعدم إجراء تحقيق شامل أو تقديم تفسير بديل معقول.

وكان نافالني، وهو من أقوى معارضي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والناشط البارز في مجال مكافحة الفساد، سقط مغشيا عليه على متن رحلة جوية داخلية في سيبيريا في 20 أغسطس، وتم نقله وهو في حالة غيبوبة إلى ألمانيا للعلاج، وعاد إلى وعيه لاحقا.

وفى الأسبوع الماضى، وجدت منظمة حظر الاسلحة الكيماوية أن غاز الأعصاب نوفيتشوك الذي طوره الاتحاد السوفيتى - وهو مادة حربية محظورة - استخدم في الهجوم.

وفي ضوء ذلك، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الاثنين، إنه "من الواضح الآن بشكل موضوعي أن هناك خرقا لاتفاقية الأسلحة الكيميائية. وهو شيء لا يمكن أن يمضي بدون عواقب".

كما بحث الوزراء رد الاتحاد الأوروبي على التوترات المستمرة في بيلاروس عقب الانتخابات المتنازع عليها في أغسطس.

وقبل اختتام الاجتماع، اتفق وزراء خارجية دول التكتل على استعدادهم لوضع تدابير تقييدية على المزيد من الأفراد الذين لهم صلة بقمع المتظاهرين -ومن بينهم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو- إذا لم يتحسن الوضع.

وجاء في بيان مشترك وقعه وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي أن الاتحاد الأوروبي "يدين بشدة العنف الذي تقوم به السلطات البيلاروسية ضد المتظاهرين السلميين، ويدعو إلى إطلاق سراح جميع المحتجزين بشكل تعسفي، ومن بينهم السجناء السياسيين".