رصد المجلس القومي للطفولة والأمومة الفيديو المنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأطفال يجسدون.. المزيد

داعش,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,فيديو ذبح الأطفال,المجلس القومي للأمومة والطفولة

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 00:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد تداوله..

أول تحرك من الطفولة والأمومة بشأن فيديو ذبح أطفال على طريقة داعش

المجلس القومي للطفولة والأمومة
المجلس القومي للطفولة والأمومة

رصد المجلس القومي للطفولة والأمومة الفيديو المنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي لأطفال يجسدون قصة شهداء ليبيا الذي تم إعدامهم على يد عناصر داعش الإرهابية عام 2015، وسادت حالة من الغضب والاستياء من الجميع.



واستنكرت الدكتورة سحر السنباطي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، هذه الواقعة بشدة، مؤكدة أن ما تم عرضه من خلال هذا الفيديو، هو تحريض على العنف وإيذاء لمشاعر الأطفال، حيث ظهر الأطفال بتصوير مشهد حادثة إعدام 21 من المصريين الأقباط على أحد شواطيء سرت الليبية، والتي تم ارتكابها من قبل تنظيم داعش الإرهابي في عام 2015.

تفاصيل المشهد

وكان الأطفال يرتدون ملابس برتقالية مماثلة مع التي كان يرتديها شهداء ليبيا وقت إعدامهم ويدهم مكتفة خلف ظهورهم ويسيرون في صف واحد بانتظام  وخلف كل طفل شخص يرتدي ملابس سوداء أشبه بعناصر داعش ويمسكون في أيديهم خناجر تشبه التي قطعوا بها رؤوس الشهداء. 

وأوضحت الدكتورة سحر السنباطي، أن المجلس القومي للطفولة والأمومة سيتخذ كافة الإجراءات اللازمة للحفاظ على الأطفال وتقديم الدعم اللازم، مشيرة إلى أنه تم إبلاغ الواقعة لمكتب حماية الطفل بمكتب المستشار النائب العام، لاعتبار هذه الواقعة مخالفة للمادة 96 من قانون الطفل المصري الخاص بتعريض الأطفال للخطر وإيذاء نفسي للأطفال القائمين على هذا التصرف وتوجيههم إلى ممارسة السلوك العداوني والعنف. 

وأضافت أن المجلس سيقدم الدعم النفسي للأطفال جزاء ما تعرضوا له من إيذاء وبث روح الكراهية لديهم.

وفي وقت سابق، انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو، يظهر فيه أطفال مسيحيون داخل إحدى الكنائس، يجسدون حادث اختطاف وذبح أقباط مصريين في ليبيا عام 2015 على يد تنظيم داعش الإرهابي على أحد سواحل ليبيا، وتم توضيح صوت بالفيديو قائلًا: "بنعلم أولادنا إزاى يكونوا فخورين بأجدادهم".

إطلاق حملة لحماية الفتيات والأطفال من العنف عبر الإنترنت

وفي سياق منفصل، أعلن المجلس القومي للأمومة والطفولة، أمس الأحد، عن إطلاق حملة أماني دوت كوم لحماية الفتيات والأطفال من العنف عبر الإنترنت، وذلك بالتنسيق مع اليونيسف، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي. ويتازمن إطلاق الحملة بمناسبة اليوم العالمي للطفلة والذي يوافق الحادي عشر من أكتوبر من كل عام، وذلك بهدف رفع مستوى الوعي بين الأطفال والآباء ومقدمي الرعاية بالإجراءات والتدابير الخاصة بحماية الأطفال والنشئ من التهديدات الجديدة التي قد يواجهونها في عالم الإنترنت، أو التعرض لمحتوى ضار، أو الإساءة، فضلًا عن توفير وسائل للإبلاغ عن هذه الجرائم، والتي تتمثل في خط نجدة الطفل 16000.