قال المتحدث باسم المجلس الأوروبي بيتر ستانو إن الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه البالغ إزاء تقارير عن تواصل الأ

الاتحاد الأوروبي,أرمينيا,أذربيجان

السبت 5 ديسمبر 2020 - 01:22
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه بشأن تقارير حول الوضع بين أذربيجان وأرمينيا

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال المتحدث باسم المجلس الأوروبي، بيتر ستانو، إن الاتحاد الأوروبي يعرب عن قلقه البالغ إزاء تقارير عن تواصل الأنشطة العسكرية والخسائر المدنية بين أرمينينا وأذربيجان، بالرغم من اتفاق وقف إطلاق النار.



وفي وقت لاحق، أجرت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل اتصالا هاتفيا مع رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان، حسبما أفاد مكتبها الصحفي.

واستمرت كل من أذربيجان وأرمينيا في الاعلان عن حدوث انتهاك لوقف إطلاق النار، الذي تم إقراره بوساطة من موسكو، على الرغم من أنه يبدو أن الاشتباكات العسكرية الواسعة النطاق مازالت متوقفة اليوم الأحد.

وذكرت وكالة بلومبرج للأنباء اليوم الأحد أن اذربيجان قالت إن تسعة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 33 آخرون عندما قام الأرمن بقصف مدينة كنجه اليوم.

وكتب متحدث باسم القوات المسلحة الأرمينية على صفحته على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي أن أذربيجان هاجمت مستوطنات في المنطقة اليوم، في الوقت الذي التزمت فيه أرمينيا بوقف إطلاق النار.

ولم يتسن التأكد من صحة تصريحات الجانبين بصورة مستقلة.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف قد استضاف نظيريه الأذربيجاني والأرميني في موسكو لإجراء مفاوضات استمرت أكثر من عشر ساعات. وكان من المقرر أن يبدأ وقف إطلاق النار الساعة الثانية عشر بعد الظهر بالتوقيت المحلي أمس السبت للسماح للجانبين بتبادل الأسرى واستعادة جثث الذين قتلوا في الاشتباكات التي اندلعت منذ أسبوعين.

ودخل وقف إطلاق النار بين أرمينيا وأذربيجان في صراعهما بشأن منطقة ناجورنو-كاراباخ حيز التنفيذ في الساعة الثانية عشرة مساء أمس السبت (0800 بتوقيت جرينتش).

• مصر تُرحب بالتوصل إلى وقف إنساني لإطلاق النار ‏بين أرمينيا وأذربيجان

رحبت جمهورية مصر العربية، في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليوم الأحد الموافق 11 أكتوبر الجاري، ‏بالتوصل إلى وقف إطلاق نار لأسباب إنسانية بين كل من أرمينيا وأذربيجان برعاية روسيا الاتحادية وتدعو الطرفين إلى الالتزام به والامتناع عن خرقه تحقيقاً للسلام وللأهداف الإنسانية المأمولة.

كما أكدت مصر أهمية قيام الجانبين بالعودة إلى طاولة المُفاوضات وصولاً إلى تسوية مستدامة للنزاع وفقاً لمقررات الشرعية الدولية ذات الصلة، وفي إطار الجهود التي تبذلها مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.