أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنشر رسائل البريد الإلكتروني لوزير الخارحية الأمريكية في عامي 2011.. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 21:17
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بريد هيلاري كلينتون يكشف وعد مرسي لبديع بعد توليه الحكم

هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

أمر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الأحد، بنشر رسائل البريد الإلكتروني لوزير الخارحية الأمريكية في عامي 2011 و2012 ، والتي أظهرت علاقة المسؤولة الأمريكية جماعة الإخوان الإرهابية.



وفي إحدى الرسائل، ظهر أن مرشد جماعة الإخوان المصنفة بالإرهابية محمد بديع ومجلس شورى الإخوان، كانوا غاضبين من عدم قدرة الرئيس المعزول محمد مرسي على حماية المصالح الأمريكية.

وقال محمد مرسي لدبلوماسيين أوروبيين كبار، إنه يشعر بقلق متزايد من المناهضين الحاليين للولايات المتحدة في مصر والعنف المناهض للغرب الذي ينتشر عبر القاهرة وباقي أنحاء مصر.

وصرح مرسي، بأن نجاح أو فشل نظامه مرتبط بشكل مباشر بقدرته على إقامة دولة إسلامية معتدلة يمكنها العمل مع المصالح الغربية.

وفي وقت متأخر من مساء يوم 13 سبتمبر 2012، أرسل محمد بديع رسالة إلى مرسي يعبر فيها عن قلقه هو ومجلس الإرشاد من وجود تظاهرات حول السفارة الأمريكية.

وأكد مرسي، أيضًا لمسؤول في الاتحاد الأوروبي، أنه تلقى رسائل شديدة القوة من وزارة الخارجية الأمريكية ورئيس الولايات المتحدة باراك أوباما.

وتظهر الرسائل، أن مسؤولين أمريكيين التقوا في واشنطن  مع إسلاميين من جماعة الإخوان جنسياتهم (تونسيون، مغاربة، مصريون)، وكان هناك لقاء خاص مع بالمصريين، وذهبوا جميعًا إلى مجلس الأمن القومي، وجرى الاتفاق على بحث الحكم الجديد في مصر والبلدان الإسلامية.

وعقدت هيلاري أيضا اجتماعا مع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة.

وكشفت الرسائل أن مسؤولين أمريكيين رصدوا الصحافة المصرية وخاصة الناطقة باللغة الإنجليزية وأرسلوها إلى هيلاري كلينتون، وكان أبرزها خبر من صحيفة المصري اليوم يقول إن حزب الحرية والعدالة على وشك الانتهاء من تسمية مقترحاته للمناصب الوزارية فيما يسمونه "حكومة ائتلافية جديدة".

وتابع الخبر، أن حزب الحرية والعدالة، أن يصدر المجلس الأعلى للقوات المسلحة قرارًا بإلغاء حكومة  كمال الجنزوري وتسمية حكومة ائتلافية جديدة أو سحب الثقة من حكومة الجنزوري.

واستطرد: “وفيما يلي بعض الوزراء المقترحين من الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة: خيرت الشاطر  في منصب رئيس الوزراء  وحسن مالك  وزير المالية  وعمرو ديراج وزير التعليم العالي”.

وفي رسالة أخرى، قال محمد بديع لكبار مستشاريه إنه هو ومجلس الإرشاد قد استهانوا بالرئيس المنتخب حديثًا محمد مرسي على وجه الخصوص "طموحه الشخصي"، واستاءوا بشكل خاص عندما علموا أن مرسي كان يتبنى جوانب معينة من الخطة الدستورية التي طرحها المجلس العسكري في ذلك الوقت.

ووعد مرسي باستشارة بديع في جميع قرارات السياسة الرئيسية، ولكن مصدر للأمريكيين كشف أن بديع مقتنع بأنه من غير المرجح أن ينفذ مرسي هذا الوعد.

 خطة لغزو سوريا في 2012

في أواخر يونيو 2012، كشفت رسالة من بريد هيلاري كلينتون، أن مصادر  ​​في تركيا وسوريا أبغلت أمريكا أن الجنرال نجدت أوزيل، رئيس الأركان العامة التركية، أبلغ رجب طيب أردوغان بأن تركيا يجب أن تكون مستعدة لمواجهة لا يمكن التنبؤ بها.

واتفق أردوغان والمستشارون على أن الحكومة التركية لا يمكنها السماح للوضع الأمني ​​الفوضوي في سوريا بالتدهور.

وأكد أوزيل لأردوغان أن الجيش التركي وبقية القوات المسلحة التركية يمكن أن يهزموا القوات السورية بأقل قدر من الضرر، خاصة وأن الروح المعنوية للجيش السوري منخفضة للغاية نتيجة ما وصفه أوزيل بالحرب الأهلية الجارية في سوريا.

وأضاف أوزيل، أن هيئة الأركان العامة قد قامت بتحديث خططها للطوارئ في سوريا، بما في ذلك مراجعة وضع قوات الاحتياط البالغ عددها 400 ألف جندي، والتي يمكن تفعيلها في وقت قصير نسبيًا إذا لزم الأمر للتدخل في سوريا.

وأشار أوزيل إلى أنه على الرغم من مشاركة ما يصل إلى 100 ألف جندي في عمليات ضد حزب العمال الكردستاني في الجبال الشرقية لتركيا وشمال العراق، فإن الجزء الأكبر من القوات المتبقية البالغ عددها 600 ألف جندي متاحون للعمليات ضد سوريا، بما في ذلك القوات الخاصة والنخبة.