بموجب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الثلاثاء الماضي رفعت السرية عن رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بـ هي

ليبيا,مصر,تونس,الإخوان المسلمين,جماعة الإخوان,هيلاري كلينتون,رسائل هيلاري للإخوان,رسائل هيلاري كلينتون,وثائق هيلاري كلينتون,خيرت الشاطر وكلينتون

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 13:20
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

رسائل هيلاري كلينتون.. دعم الجزيرة ودور تخريبي في ليبيا والبحرين

هيلاري كلينتون - أرشيفية
هيلاري كلينتون - أرشيفية

بموجب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الثلاثاء الماضي، رفعت السرية عن رسائل البريد الإلكتروني، الخاصة بـ هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية ومرشحة الديمقراطيين السابقة، ما أدى لكشف العديد من الأمور السياسية، التي كان لها تأثير كبير في منطقة الشرق الأوسط، وخصوصا مصر، أثناء تولي الرئيس الأسبق محمد مرسي وجماعة الإخوان حكم البلاد.



دعم خيرت الشاطر لإنشاء قناة فضائية

كشفت تسريبات هيلاري كلينتون، عن تلقي خيرت الشاطر، نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، دعما أمريكيا، بنحو 100 مليون دولار؛ لتدشين قناة فضائية إخبارية عالمية، وصحيفة مستقلة يومية.

وجاء ذلك في إحدى وزيرة الخارجية السابقة، والمؤرخة في 17 سبتمبر عام 2012، بعنوان: "الإخوان يخططون لمشروع إعلامي من شركاء قطريين".

وفجرت قائمة "فوربس"، عام 2013، مفاجأة بإدراج خيرت الشاطر، في قائمة المائة لأثرياء العالم، مقدرة ثروته بما لا يقل عن 20 مليار دولار.

جودث ماكهيل تدعم قناة الجزيرة القطرية

 تعد جودث ماكهيل، وكيلة وزارة الخارجية الأمريكية والدبلوماسية العامة، في إدارة باراك أوباما، أبرز الشخصيات في رسائل "كلينتون"؛ إذ تم الاعتماد عليها لتلميع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، ودعم قناة الجزيرة القطرية لدى الرأي العام العربي والإسلامي، عبر استضافتها لمسؤوليين أمريكيين.

وكشفت رسالة مؤرخة في 26 أبريل 2010، عن جدول أعمال "ماكهيل"، إلى الدوحة، والذي تضمن لقائين مع قناة الجزيرة القطرية بقسميها العربي والإنجليزي، وعقد عشاء مع موظفيها، في إشارة إلى ترتيب آلية تحركها الإعلامي؛ لدعم أفكار وسياسات "أوباما".

وضاح خنفر يدعم حكم الإخوان في مصر وتونس

وتضمنت رسائل هيلاري، ذكر وضاح خنفر، مدير قناة الجزيرة القطرية الأسبق، عبر رسالة مؤرخة في سبتمبر عام 2012، أثناء حكم جماعة الإخوان لمصر، والحديث عن تأسيس شبكة إعلامية، بتمويل قطري ورعاية أمريكية؛ تهدف لدعم حكم الجماعة في تونس ومصر.

وفي الرسالة، تقول دانا سيمث، السفيرة الأمريكية لدى قطر، تعقيبا على ضخ الدوحة 100 مليون دولار لتأسيس الشبكة الإعلامية، إن وضاح خنفر، الذي كان مديرًا لقناة الجزيرة آنذاك، سيكون لديه وظيفة جديدة مثيرة.

الإدارة الأمريكية تدعم رشاد حسين

تبين من إحدى الرسائل التي كشف عنها، اعتماد إدارة الرئيس الأمريكي السابق، على رشاد حسين، ومدحت رسالة لـ"هوما عابدين"، رئيس موظفي مكتب وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة، اختيار الإخواني، بعد تعيينه مبعوث "أوباما"، الخاص لمنظمة التعاون الإسلامي بجدة.

وعمل "حسين"، لصالح المجلس الأمريكي الإسلامي، الذي يرأسه عبد الرحمن العبودي، القيادي الإخواني البارز في أمريكا والمسجون حاليا، بعد التورط في محاولة لاغتيال العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز.

والتحق حسين رشاد، بفريق الرئيس السابق، عام 2009، وكلف بكتابة الخطاب الذي ألقاه باراك أوباما في جامعة القاهرة، للعالم الإسلامي، وفي العام التالي، تحول إلى ممثل للإدارة الأمريكية، في جميع ما يتعلق بالتعاون مع العالم الإسلامي.

إطلاق صندوق الاستثمار المصري الأمريكي بدعم قطري

ومن بين الوثائق التي كشفتها رسائل البريد الإلكتروني لهيلاري كلينتون، محادثة مع حمد بن جاسم، رئيس الوزراء القطري السابق؛ لمناقشة صندوق الاستثمار المصري الأمريكي، وطلب مشاركة الدوحة فيه.

ووفقا للوثيقة، فإن أمريكا دشنت صندوق الاستثمار المصري الأمريكي، ومثله في تونس؛ الغرض منه توفير فرص العمل، والمساهمة في توسيع قطاع الأعمال التجارية الصغيرة، عبر زيادة الوصول إلى رأس المال، وتعزيز القطاع الخاص.

وعين جيم هارمون، منصب رئيس مجلس الإدارة والرئيس والمدير التنفيذي لبنك التصدير والاستيراد، رئيسا للصندوق، وطلق الأخير في البداية بمبلغ 60 مليون دولار، وأعلنت الدوحة عن حزمة مساعدات بقيمة 2 مليار دولار لمصر، مع علم رئيس الوزراء القطري السابق حمد بن جاسم.

فتحي عمر التربي الليبي يتواصل مع هيلاري لتدمير بلاده

وذكر فتحي عمر التربي الليبي، في التسريبات، وهو الذي وصفه ليبيون بـ"الخائن"، وقدم على شاشات قناة الجزيرة القطرية، قبل عدة سنوات كرجل أعمال ليبي أمريكي، وكشفت الوثائق عن استخدام "كلينتون" له؛ كمصدر للمعلومات، وتقديم أهداف لحلف شمال الأطلسي "الناتو"، من أجل توجيه ضربات تدميرية في طرابلس.

وولد "التربي" في مدينة درنة الليبية، ويعرف نفسه بأنه خبير بالعلاقات الليبية الغربية الأمريكية.

هيلاري كلينتون تدعم تخريب إيران في البحرين

كما كشفت الوثائق، عن دعم هيلاري كلينتون، لدور إيران التخريبي في البحرين، وسعت لإظهار التدخل السعودي في البلد المجاور، باعتباره "غزوا"، ووصفت الوزيرة الأمريكية تدخل "درع الجزيرة" في المنامة بـ"الغزو السعودي".