صرح طبيب ألماني شارك في دراسة عن إمكانية انتقال فيروس كورونا عبر العين بأن خطر الإصابة بعدوى فيروس.. المزيد

كورونا,العين,عدوى كورونا

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 14:26
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

دراسة تكشف حقيقة انتقال كورونا عن طريق العين

انتقال كورونا عن طريق العين
انتقال كورونا عن طريق العين

صرح طبيب ألماني شارك في دراسة عن إمكانية انتقال فيروس كورونا عبر العين، اليوم الأحد، بأن خطر الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) عن طريق العين، ضئيل لكنه محتمل.



وخلال المؤتمر السنوي للجمعية الألمانية لطب العيون، قال كليمنس لانجه من مستشفى فرايبورج الجامعي، إنه إذا حك الشخص عينيه بأيد اختلطت بشخص مصاب بكورونا فإنه من الوارد انتقال الفيروس إلى الغشاء المخاطي للأنف أو الشعب الهوائية.

وأوضح لانجه، أن وضع الدراسة الحالي ليس فيه شيء يشير إلى أنه يجب أن ننظر إلى العيون باعتبارها منفذا مهما لدخول أو خروج الفيروس.

يذكر أن المؤتمر المنعقد منذ أول أمس الجمعة حتى اليوم الأحد، شهد نقاشات عبر الإنترنت حول جوانب مختلفة في طب العيون.

وأضاف أن بعض الدراسات تفترض إمكانية حدوث العدوى عن طريق ملتحمة العين، وقال إنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت خلايا سطح العين لديها منافذ دخول كافية، مشيرًا إلى أنه في الدراسة التي شارك فيها، لم يتم العثور في الـ46 عينة المأخوذة من أشخاص على كميات مهمة من المستقبلات المهمة لكورونا وهي "ايه إي سي-2" و"تي إم بي آر إس إس2".

وكان باحثون قد عثروا في قرنية العين على أدلة على وجود هذه المستقبلات، لكنهم لم يختبروا انتقالا فعليا لكورونا عبر هذه المستقبلات.

كورونا حول العالم

وأظهرت بيانات مجمعة لحالات فيروس كورونا، أن إجمالي عدد الإصابات في أنحاء العالم تجاوز 37 مليونا حتى صباح اليوم الأحد.

وأظهرت أحدث البيانات المتوفرة على موقع جامعة جونز هوبكنز الأمريكية، عند الساعة 05.30 بتوقيت جرينتش، أن إجمالي الإصابات وصل إلى 37 مليونا و106 آلاف حالة.

كما أظهرت البيانات أن عدد المتعافين تجاوز 25.7 مليون، فيما تجاوز عدد الوفيات المليون و71 ألف حالة.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد حالات الإصابة، تليها الهند ثم البرازيل وروسيا وكولومبيا والأرجنتين وإسبانيا وبيرو والمكسيك وفرنسا وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة وإيران وتشيلي والعراق.

كما تتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والهند والمكسيك والمملكة المتحدة وإيطاليا وبيرو.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة لإصابات كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات