استطاعت أن تستحوذ على مساحة مخصصة لها فى قلوب المشاهدين من خلال العمل الدرامى الثانى والأشهر فى مشوارها الفنى

سجن النسا,زينب غريب,كاملة أبو زكري,ضي القمر

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 22:40
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

زينب غريب: "إلا أنا" أثبت أنني لست كوميديانة فقط.. وأحلم بفيلم موسيقي

زينب غريب
زينب غريب

 



استطاعت أن تستحوذ على مساحة مخصصة لها فى قلوب المشاهدين من خلال العمل الدرامى الثانى، والأشهر فى مشوارها الفنى الذى ظهرت من خلاله وهو مسلسل «بـ100 وش» فى شهر رمضان الماضي، بشخصية «رضوى لوز العنب».. إنها الفنانة زينب غريب، تلك الفتاة التى ظهرت على الساحة الكوميدية، فاستطاعت أن تقتحمها بمهارة فنية بالغة، وحين ظهرت أيضاً فى إحدى حكايات مسلسل «إلا أنا»، وهى «ضى القمر» بالاشتراك مع كندة علوش، ومحمد علاء، ومن تأليف عبير سليمان، وإخراج أحمد حسن.

على أثر هاتين التجربتين، أجرت «اليوم الجديد» حواراً مع زينب غريب؛ للتعرف على القادم فى مشوارها، وعن تقديمها دور مريم فى مسلسل «ضى القمر»، وتنوعها فيه بين الكوميدى والتراجيدى، وإلى نص الحوار:

 

 

 

 

كيف جاءت مشاركتك فى حكاية «ضى القمر» من مسلسل «إلا أنا»؟

 

حصلت على الدور بترشيح من المخرج أحمد حسن، بعد أن اعتذرت الفنانة التى كان يجب أن تقدم الدور؛ لانشغالها بعمل آخر، وكان من المفترض أن يتم تصوير العمل فى شهر مارس الماضى، فحدث تغيير فى المواعيد المتفق عليها، إضافة إلى أننى أعمل مع ذات الشركة المنتجة فى مسلسل «تحقيق»، مع مؤلفة العمل أيضاً عبير سليمان، ومن هنا جاء ترشيحى للدور.

 

هل تخوفتِ من تقديم دور «مريم» فى «ضى القمر»؟

كنت فى البداية مترددة؛ حتى لا يثبت لدى الجمهور شخصيتى فى ذات الطبقة الاجتماعية التى قمت بتقديمها فى مسلسل «بـ100 وش» فى شهر رمضان الماضى، ولكن بعد أن قمت بالمذاكرة الجيدة للدور أدركت مدى اختلاف الشخصيتين، فمريم سيدة عاملة مثقفة نسبياً، محجبة، لم تكمل تعليمها، حياتها وتفاصيلها مختلفة تماماً، كما أننى اكتشفت أنها قريبة جداً من قلوب الجمهور؛ لأنها تتشابه مع كثير من الحالات التى تعيش فى مصر، فهى تمثل السيدة العاملة التى تساعد زوجها على تربية الأبناء، وهذا ما احترمته فى كل شخصية تشبه مريم على المستوى الشخصى.

هل توقعتِ رد فعل الجمهور تجاه المسلسل، خاصة أنه يناقش قضية شائكة؟

لا، لم أتوقع أى رد فعل فى الحقيقة، ولكن ما كان يشغلنى هو أن أتقن الدور، وأذهب به فى مكان مختلف تماماً عما قمت بتقديمه فى مسلسل «بـ100 وش»، خاصة أن الجمهور تعامل معى فى رمضان على أنه الظهور الأول لى، ولم يتعاملوا معى على أن مسلسل «سجن النسا» هو بدايتى الفعلية، ما جعلنى أصنف ككوميديانة. 

 

 

 

 

 

أما الجرأة فى قصة المسلسل، فراقت لى كثيراً، خاصة أنها تناقش قضية قوية، وتظهر الصراع الذى تعيش فيه المرأة محاولة إثبات كينونتها، كونها إن لم تنجب لا تستحق لقب امرأة، وهو السؤال الجاد الذى يطرحه العمل.

هل يعتبر هذا المسلسل تغيير جلد لك حتى لا يتم حصرك فى الأدوار الكوميدية فقط؟

أنا أعتبر «ضى القمر»، خطوة جديدة من خطوات عديدة أريد أن أتخذها فى مشوارى الفنى، وذلك لأنى أريد أن أقدم أعمالاً درامية وكوميدية وموسيقية، وأكشن، فهدفى أن أكون ممثلة شاملة أستطيع أن أتحرك بين جميع أنواع الشخصيات.

تسعدين بتصنيفك كوميديانة أم ترين أنه لا يوجد ممثل يجب أن يوضع فى قالب محدد؟

الممثل إذا كان لديه قبول وروحه خفيفة، يكون خامة جيدة، ويستطيع أن يقدم دراما وكوميديا موقف بشكل جيد، دون أن يتم تصنيفه، وهناك عدد من الكوميديانات، ولكنهن لم يستطعن أن يكن ممثلات، وهؤلاء لهن احترامهن، ولكن أنا أود أن أكون ممثلة شاملة لا يتم تصنيفى على أنى كوميدية فقط، فأنا أود تقديم الأكشن ورياضات خطيرة على الشاشة، وأن أكون مختلفة ولدىَّ مهارات متعددة على الشاشة.

 

 

 

ما الأدوار التى تطمحين إلى تقديمها خلال الفترة القادمة؟

كل عمل صادق، مكتوب بشكل متقن ومبذول به جهد درامى، سواء كان دوراً نمطياً وغير نمطى، ويمكننا أن نضع 100 خط تحت كلمة غير نمطى، وأن نعى أن السيدة المصرية تكررت أدوارها فى الفن المصرى فى الفترة الأخيرة، فأنا أود أن أقدم الشخصية الشريرة والفلاحة والمرأة الصعيدية، وفتاة تتسلق جبالاً، فأتمنى أن أجسد أدواراً غير نمطية للمرأة بشكل عام.

من هو المخرج والفنان الذى تودين العمل معه؟

هناك عدد لا بأس به من المخرجين المحترمين، الذين أود العمل معهم، والأهم أن تكون هناك علاقة تواصل مع المخرج الذى تُقبل على العمل معه، حتى يظهر العمل مميزاً أمام الجمهور، كما أن هناك عدداً من المخرجين أتمنى أن تُقبل دعوتى لكى أعمل معهم.

 

 

على المستوى الشخصى بعيداً حتى عن كونى ممثلة أود أن أقف أمام الفنانة يسرا؛ لأنها إنسانة جميلة وتلقائية، وأيضاً هند صبرى. 

هل هناك دور معين هو الحلم بالنسبة لكِ؟

بالفعل هناك دور معين أود تقديمه، وهو أن أقدم دوراً فى فيلم موسيقي، أو شريرة بها بعد نفسى.

هل لديك تعاقدات جديدة على أعمال؟

هناك عرض تمت الموافقة عليه، وآخر تتم مناقشته، ولكن لا أستطيع الإعلان عن أى شىء حالياً.

 

 

وجهى كلمة لكاملة أبوذكرى؟

كانت أول مقابلة فى حياتى التمثيلية معها، كممثلة، وهذا كان مؤثراً علىَّ بالطبع. وعلى المستوى الشخصى، أراها نموذجاً لسيدة متواجدة فى موقع التصوير قامت بتغيير حياتى، فحين كنت أراها وهى تعمل وطريقتها فى التوجيه، كونى عملت معها وتناقشت معها فى العديد من الأشياء الفنية والشخصية، بالإضافة إلى أنها ساندتنى حين طلب منى والدى التوقف عن التمثيل، وبادرت بأن تتحدث معه لكى أكمل طريقى، فمن مواقفها معى كانت أكثر الأوقات مظلمة فى حياتى، هى أول من يخطر ببالى، وبالتالى يجب أن أكون على قدر اختيارها لى.

وتأثيرها فى حياتى على المستويين المهنى والشخصى سيظل دائماً ولن ينتهى إلا بوفاتى، فسأظل دائماً أتعلم منها، وأتمنى أن تقول لى يوماً إنها فخورة بى.