حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي المصريين من المؤامرات التيتحاك ضدهم وضد بلدهم تستهدف أمن واستقرار مصر من الداخل

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 11:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

السيسي يحذر المصريين: أنتم دائمًا مستهدفين

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

حذر الرئيس عبد الفتاح السيسي، المصريين من المؤامرات التي تحاك ضدهم وضد بلدهم تستهدف أمن واستقرار مصر من الداخل والخارج، مضيفا: "أنا بقولكم أنكم دايما مستهدفين.. وبالمناسبة عاوزين ترتاحوا من اللي بيتعمل فيكم ده.. كل يوم.. اتصالحوا!.. نعمل إيه يا دكتور مصطفى.. نتصالح.. أنا مقدرشي أتصالح.. مقدرش اتصالح مع اللي عاوز يهد بلادي ويؤذي شعبي وولادي".



وقال الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال الندوة التثقيفية للقوات المسلحة ال32 للقوات المسلحة: "لو اختلفت معايا اختلاف كده وكان على أد الاختلاف أهلا وسهلا، لكن علشان تخش تقتل وتدمر وتضيع 100 مليون أقدر أتصالح إزاى، إذا كان شعب مصر هان عليك، الأطفال وسيدات مصر والكبار هانوا عليك..  مستعد تشردهم وتوديهم يتقتلوا ويبقوا لاجئين، ومخوفتش ومقولتش بلاش لأجل خاطر الناس في مصر".

الندوة التثقيفية للقوات المسلحة .. ننشر عرض الحكومة لمصر من عام 1900

وقال الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، إنه علينا العودة إلى الوراء وبالتحديد منذ عام 1900 وقبل 120 عاما لنرى كيف كانت مصر، وخلال الـ 50 عاما الأولى حتى عام 1950، حيث شهد العالم الحرب العالميتين الأولى والثانية، وشهد أسوا أزمة اقتصادية خلال عام 1928 وظهرت الأوبئة والأمراض التى أودت بحياة الملايين على مستوى العالم بما فيهم مصر.

وأشار مدبولي، خلال كلمته فى الندوة التثقيفية الـ 32 للقوات المسلحة بمناسبة حرب أكتوبر المجيدة، إلى أن هذه الفترة كانت مصر بعيدة عن الصراعات الكبيرة، ولكنها لم تكن منغمسة بصورة كبيرة فى الحروب، وبالرغم من الأزمة الاقتصادية الطاحنة كان الاقتصاد قويا، خلال هذه الفترة، وشهدت هذه السنوات حصادا لجهود الحكام بداية من محمد على والخديوى إسماعيل، حيث كانت هذه الفترة الأساس لكى تكون مصر فى حالة جيدة خلال عشرينيات القرن الماضي.

وأضاف رئيس الوزراء، أن مصر خلال عام 1900 كانت تضم 9 ملايين مواطن، وخلال 50 عاما زادت مصر 10 ملايين لتصل 1950 إلى 19 مليون نسمة، ونسبة النمو تتراوح بين 2 إلى 3 % وعدم الزيادة السكانية كانت نسبة النمو جيدة، وانعكس ذلك على قوة الاقتصاد والعملة المصرية وقتها، ومصر كان لديها غطاء نقدى خلال عام 1926 حتى عام 1952، وكان الاقتصاد المصرى قائم على الزراعة وكان لديها صناعة، ونهضة عمرانية فريدة وكانت المدن المصرية مثل القاهرة والاسكندرية من أفضل المدن في العالم.