شهد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي حفل تكريم الخريجين الأفارقة من الجامعات الحكومية.. المزيد

أفريقيا,الزراعة

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 23:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

وزير الزراعة يشهد حفل تكريم خريجي الدول الأفريقية من الجامعات المصرية

جانب من حفل تكريم حفل تكريم خريجي الدول الأفريقية
جانب من حفل تكريم حفل تكريم خريجي الدول الأفريقية

شهد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، اليوم، حفل تكريم الخريجين الأفارقة من الجامعات الحكومية المصرية المختلفة، البالغ عددهم 175 خريجا، والذي ينظمه اتحاد المهندسين الزراعيين الأفارقة، تحت رعاية وزارة البيية، وجامعة الإسكندرية، والمجمع العلمي المصري، وذلك بنادي الزراعيين التابع لنقابة المهن الزراعية، ضمن برنامج دعم بناء قدرات المعرفية والقيادية للشباب الأفريقي.



حضر الحفل  الدكتور سعد نصار مستشار وزير الزراعة نائب رئيس المجمع العلمي المصري الدكتور سيد خليفة أمين عام اتحاد المهندسين الزراعيين الأفارقة ونقيب الزراعيين، والسفير ماهر العدوي مساعد وزير الخارحية، والدكتور إسماعيل سراج الدين عضو مجلس إدارة المجمع العلمي المصري، والدكتور صلاح سليمان مدير البرنامج، وعدد من سفراء الدول الأفريقية في مصر، وعدد من الشخصيات العامة.

وأكد وزير الزراعة، خلال كلمته، أهمية هذا البرنامج في دعم القدرات المعرفية والقيادية، وربط شباب القارة السمراء بشبكات من العلاقات القوية المستدامة، وتبادل الخبرات وتعزيز العلاقات المصرية الأفريقية، لافتا إلى ضرورة أن يكون لهذا البرنامج دور ملموس في نشر الوعي بالقضايا الملحة كالبيئة والتغيرات المناخية والتنمية المستدامة، وتعظيم موارد القارة الإفريقية.

وأكد أن خريجي هذا البرنامج سيكونوا خير سفراء لمصر في بلادهم، مطالبهم بالاستمرار في العمل بكل جد وإخلاص بهدف إحداث التنمية المستدامة في بلادهم لتعم بالنماء على القارة الافريقية، حسب أجندة أفريقيا 2063.

وأوضح القصير، أن إفريقيا هي ثاني أكبر قارات العالم، والتي تمتلك موارد طبيعية وبشرية هائلة تؤهلها لأن تكون في وضع افضل مما عليه الآن، إذا ما تم استغلال هذه الإمكانيات والقدرات في إطار من التعاون من أجل التنمية القائم على أساس المصالح المشتركة والمتبادلة.

وأكد وزير الزراعة، أن الدولة المصرية تسعى بكل ما تملك إلى إحداث التنمية في افريقيا، وتضع كل إمكانياتها في خدمة دول وشعوب القارة الأفريقية، لافتا إلى أن ذلك ظهر واضحا خلال رئاسة عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية للاتحاد الأفريقي، في دورته السابقة، من جهود حثيثة وتنشيط التعاون في القارة السمراء في كافة المجالات، أيضا في رفع اسم القارة في كل المحافل والقمم الدولية والعالمية، ودعوته لإنشاء منطقة تجارة حرة، وأيضا إنشاء صندوق لضمان مخاطر الاستثمار في أفريقيا، وسعيه الدائم إلى جذب الاستثمارات الأجنبية إلى إفريقيا، كذلك إطلاقه للبرنامج الرئاسي لتأهيل الشباب الإفريقي والذي تم الاعلان عنه في منتدى شباب العالم الماضي.

وأكد القصير، أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، تضع كل إمكانياتها البحثية والفنية في خدمة قضايا التنمية الزراعية المستدامة وتحقيق التكامل في الأمن الغذائي في القارة الأفريقية، مشيرا إلى أن هناك 9 مزارع نموذجية بحثية وإرشادية وإنتاجية مشتركة مع عدد من الدول الأفريقية الشقيقة وأن مصر تستهدف التوسع في هذه المزارع في عدد من الدول الإفريقية الشقيقة الأخرى، وتابع أن المركز الدولي المصري للزراعة التابع لوزارة الزراعة، يقدم أيضا برامج تدريبية للمهندسين الزراعيين الأفارقة من كافة التخصصات.

وخلال كلمته، تقدم الدكتور سيد خليفة نقيب الزراعيين، بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي لدعمه إنشاء الاتحاد العام للزراعيين الأفارقة، والذي يضم المنظمات الزراعية الإفريقية، بما يؤكد الدور المصري الرائد لدعم اشقائها الافارقة، لافتا إلى أن قطاع الزراعة في إفريقيا، يشكل 50% من القوى العاملة، فضلا عن مسئوليته عن الامن الغذائي، الأمر الذي يجعل هذا القطاع على رأس الأولويات التي يدعمها الاتحاد الأفريقي. 

وأشار خليفة إلى أن اتحاد المهندسين الزراعين الأفارقة بالتنسيق مع النقابة العامة للمهن الزراعية، قررا تنظيم معسكر تدريبي بمحافظة مرسى مطروح، لتدريب الطلاب الأفارقة من كليات الزراعة بمصر، للاطلاع على تحربة مصر في نظم الزراعة الصحراوية وترشيد استخدام المياه.