قال مصدر عسكري ليبي إن هناك اجتماع سيعقد في القاهرة غدا الأحد بين وفدي مجلسي النواب والدولة الليبيين وأعضاء ه

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 06:29
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خاص| تفاصيل اجتماع وفدي مجلسي النواب والدولة الليبيين بالقاهرة غدًا

الأطراف الليبية
الأطراف الليبية

قال مصدر عسكري ليبي، إن هناك اجتماعًا سيعقد في القاهرة، غدا الأحد، بين وفدي مجلسي النواب والدولة الليبيين وأعضاء هيئة الدستور، وذلك لمناقشة المسار الدستوري في ليبيا، تحت رعاية الأمم المتحدة، وحل المشكلات العالقة بين أطراف الأزمة الليبية والتي شكلّت أزمات على مدار الشهور الماضية بشكلٍ كبير، حيث تأتي هذه الخطوة في إطار السعي إلى حل المشاكل العالقة بكل الطرق الممكنة.



وأضاف المصدر، في تصريحات خاصة لـ”اليوم الجديد، أن مسودة الدستور ستكون على رأس الموضوعات التي سيتم مناقشاتها غدًا بين الوفدين، لما شكلته من خلاف شديد بين أطراف الأزمة الليبية،  كما سيناقشون خلال الجلسات التي ستعقد مغلقة القاعدة الدستورية التي تنظم العمل السياسي  والحكم في ليبيا وقانون الانتخابات أيضًا الذي أثار حفيظة عدد كبير من السياسيين الليبيين والمسؤولين في الفترة الأخيرة.

كانت الأطراف الليبية قد شاركت في الجولة الثانية من الحوار السياسي الذي احتضنته مدينة بوزنيقة، في السادس من أكتوبر الماضي، ووقعت على اتفاق بوزنيقة لتوزيع المناصب السيادية في ليبيا، حيث شارك في اجتماعات الجولة الثانية من الحوار وفدا مجلسي الأعلى للدولة والنواب، وناقشا خلالها المعايير الواجب مراعاتها في اختيار شاغلي المناصب السيادية، وفقًا للمادة 15 من الاتفاق السياسي الليبي الموقع في الصخيرات نهاية 2015.

واختتمت الجولة الثانية من الحوار الليبي في المغرب، بتوصل الأطراف السياسية –وفدي مجلسي النواب والأعلى للدولة- إلى تفاهمات سياسية واضحة، جزء كبير منها يتعلق بالمناصب السيادية، خاصة المادة «15» من الاتفاق السياسي الليبي، والتي تختص بالمناصب السيادية وآلية توزيعها، وشروط تولي هذه المناصب.

كما شهدت مدينة الغردقة في الأسابيع الماضية، اجتماعات بين وفدين من ضباط الجيش والشرطة من حكومة الوفاق غير الشرعية والقوات المسلحة العربية الليبية، تحت رعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم فى ليبيا، لبحث إمكانية التوصل إلى اتفاق في  القضايا الأمنية والعسكرية، وإعادة الثقة بين الجانبين خاصة فيما يتعلق بالقضايا العالقة.

واختتمت اجتماعات الغردقة بالاتفاق على عقد اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة 5+5، كما توصلوا إلى ضرورة الإفراج الفورى عن المحتجزين دون قيد أو شرط، وسرعة اتخاذ إجراءات تبادل المحتجزين بسبب العمليات العسكرية قبل نهاية شهر أكتوبر الجارى عبر لجان يتم تشكيلها لهذا الغرض.