أعرب البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية عن سعادته عن تدشين كنيسة الشهيد مارجرجس ب

البابا تواضروس,البابا تواضروس الثاني,كنيسة مارجرجس,الشاطبي,الكهنة

الأربعاء 28 أكتوبر 2020 - 13:12
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

البابا تواضروس: محبة الكهنة دليل على سلام الخدمة

البابا وكهنة الكنيسة والأساقفة
البابا وكهنة الكنيسة والأساقفة

أعرب البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، عن سعادته عن تدشين كنيسة الشهيد مارجرجس بمنطقة الشاطبي بالإسكندرية، لافتًا أن كل الأمور تعمل معًا للخير، حيث أنه كان من المقرر تدشين الكنيسة في مارس الماضي إلا أن انتشار فيروس كورونا المستجد قد حال عن حدوث ذلك ليتم تأجيل ذلك الموعد حتى اليوم والذي وافق تاريخ مميز سيتذكره الكل وهو 10 – 10 – 2020 على عكس الموعد السابق الذي كان يوافق 14 مارس من عام 2020.



وأضاف البابا خلال كلمته الختامية للتدشين، اليوم السبت، أن تلك الكنيسة من أقرب الكنائس لقلبه وتشعره بالفرح حيث أنه قد زارها كثيرًا مرة وهو راهب وأكثر من مرة أسقف، وتعد تلك الزيارة الثانية له بعد البطريركية، لافتًا إلى سعادته نتيجة محبة الآباء الكهنة لبعضهم والتي تعد علامة جيدة عن سلامة الخدمة.

وأوضح أن الكنيسة تهتم بالمغتربين وهي خدمة جميلة، وذلك نتيجة أن تاريخ الكنيسة مفرح وهو دليل على البذرة الجيدة لتلك الكنيسة، والتي تحولت من كنيسة مناسبات إلى كنيسة رعاية لها خدمة ودور، متابعًا: " عمل ربنا بيكبر ويوسع واجتهد فيه الخدام والخادمات والأراخنة وكل الشعب".

وتذكر البابا أنه حين كانت يدرس في كلية الصيدلة جامعة الإسكندرية كان هناك العديد من زملائه يحرصون على الصلاة في كنيسة الشاطبي، والتي كانت تشتهر باسم كنيسة المدافن، فكان البابا يسألهم مازحًا حين كان طالبًا: "رايح يا بني تصلي في المدافن ليه؟".

وطالب البطريرك من الشعب أن يحرصوا على الصلاة من أجل الكهنة والأساقفة وأجله حتى تنمو الخدمة ويتمجد اسم الله وشكره على كل عمل يديه، مشددًا على الاستمرار أيضًا بالإجراءات الاحترازية تجاه كورونا والتي ما زالت متواجدة ولم تنته بعد.

وكان البابا تواضروس الثاني،  قد دشن اليوم السبت، مذبحي الكنيسة، المذبح الرئيسي على اسم الشهيد مارجرجس، والمذبح الآخر على اسم الشهيد مارمينا العجائبى والقديس البابا كيرلس السادس، كما قام قداسته بتعميد ابنة أحد كهنة الكنيسة وهو القس موسى مينا.

وجاء ذلك الحفل بالتزامن مع مرور 75 عاما على ترميم تلك الكنيسة، ما تبعه مشاركة الآباء الاساقفة أصحاب النيافة الأنبا بافلي الأسقف العام لكنائس قطاع المنتزه والأنبا إيلاريون الأسقف العام لكنائس قطاع غرب الإسكندرية والأنبا ساويروس الأسقف العام والمشرف على أديرة الأنبا توماس بسوهاج والخطاطبة والأنبا موسى بالعلمين ومار بقطر بالخطاطبة والقمص أبرآم إميل وكيل عام البطريركية بالإسكندرية وكهنة الكنيسة ولفيف من كهنة الإسكندرية و شمامسة وشعب الكنيسة، فيما أزاح الستار عن اللوحة التذكارية التي تؤرخ لتدشين الكنيسة، قبل بدأ صلوات التدشين.