أكد عضو مجلس النواب الليبي الدكتور علي التكبالي اعتراضه الشديد لمخرجات حوار بوزنيقة في المغرب بين وفدي مجلس

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 22:53
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

خاص| "التكبالي": المحاصصة لا تؤدي بالليبيين إلى دولة حديثة

التكبالي
التكبالي

أكد عضو مجلس النواب الليبي، الدكتور علي التكبالي، اعتراضه الشديد، لمخرجات حوار بوزنيقة في المغرب بين وفدي مجلس النواب والدولة، مضيفًا أنه لا يعرف لماذا انتهت محادثات بوزنيفة بالمحاصصة، فالمحاصصة كانت في ليبيا من أيام الملكية، وظلت مستمرة منذ الملكية مرورًا بعهد القذافي وحتى الآن.

وقال "التكبالي" في تصريحات خاصة لليوم الجديد، إنه لا يعرف السبب وراء انتهاء محادثات بوزنيفة بالمحاصصة فهي لا تمت الواقع بأي صلة، كما أنها لا تؤدي بالليبيين إلى دولة حديثة مدنية كما يرغب الساسة الليبيين، مؤكدًا التأثير الخطير لهذه المحادثات على مؤتمر جينيف.  

وأضاف "التكبالي" أن القضاء هيئة مستقلة عن مجلس النواب وأي سلطة أخرى، كما أن القضاء في ليبيا له سيادته في الدولة ويرفض المحاصصة وهو معه الحق الكامل في ذلك، مؤكدًا أن ألاعيب الإخوان في القضاء والتدخل فيه تأتي من رغبتهم في فرض آرائهم في كل شيء.

وأشار "التكبالي" إلى أن حوار بوزنيقة أعطى شرعية لمجلس الدولة الاستشاري وجعله فوق مجلس النواب، وبذلك أصبح مجلس الدولة الاستشاري كأنه مجلس شيوخ، لذا الآن مجلس النواب لم يتمكن من تعيين أي شخصية دون موافقة المجلس الأعلى للدولة، حيث إن هذا المجلس تم إعطاء شرعية له بشكل جعله مشوهًا.

ورغم أن "التكبالي" عضوا في مجلس النواب إلا أنه انتقد مجلس الهنواب مؤكدًا أن المجلس خذل الشعب وخذل نفسه، مضيفًا أنه يجب نقل الحوار من جينيف إلى تونس، حيث يتواجد الكثير من النواب في تونس.

جدير بالذكر أن محادثات بوزنيقة يقوم هدفها الأول على التوصل لحلول ترضي جميع الأطراف في ليبيا لتحقيق عملية سياسية سلمية للسلطة، حيث تقوم على حوار (ليبي- ليبي) دون وصاية أو رقابة.

كانت الأمم المتحدة قد أعلنت عن ترحيبها بالتفاهمات التى نتجت عن جلسات الحوار الجارية بين أطراف الأزمة الليبية في بوزنيقة المغربية، وذلك بعد أن وقع وفد الحوار الليبي في بوزنيقة على اتفاق بشأن معايير وآليات التعيين في المناصب السيادية، كما وضع وفدا المفاوضات الليبية محاضر الاتفاق بينهما رهن مجلس النواب والمجلس الأعلى للدولة لتجديد هياكلهما.

وفي تصريحات صحفية، أكد وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، أن الحوار (الليبي الليبي) له كل مقومات النجاح، مضيفًا أن موقف المغرب هو "الحياد الإيجابي" تجاه الأزمة الليبية.