قال المرشح الديمقراطي جوزيف بايدن إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحرض المتطرفين من أمثال أولئك الذين خططوا

ترامب,دونالد ترامب,عزل ترامب,اخبار مصر اليوم,اهم اخبار اليوم,اخبار عاجله,اخبار مصر الآن,جوزيف بايدن

الخميس 22 أكتوبر 2020 - 20:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بايدن يوجه اتهامًا خطيرًا للرئيس ترامب

جوزيف بايدن
جوزيف بايدن

قال المرشح الديمقراطي جوزيف بايدن، إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يحرض المتطرفين من أمثال أولئك الذين خططوا لاختطاف غريتشن ويتمير حاكمة ولاية ميشيغان، ونشر جوزيف بايدن، عبر موقعه الإلكتروني أمس الخميس، قائلا : "عندما كانت الحاكمة ويتمير تحمي سكان ولايتها من الوباء المميت.. داعيا الرئيس ترامب إلى تحرير ميشيغان".



بايدن يجدد اتهامه بالتساهل مع التعصب والكراهية

وجدد بايدن، اتهامه لمنافسه، بـ التساهل مع التعصب والكراهية اللذين غطت موجتهما البلاد كلها.

وفي وقت سابق، انتقد دونالد ترامب، حاكمة ميشيغان، وهدد بوقف التمويل الفدرالي لهذه الولاية إذا لم تتوقف حكومتها عن محاولة تنظيم تصويت في الانتخابات الأمريكية المقبلة عن طريق البريد بسبب انتشار فيروس كورونا.

ويذكر أن كشف مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، عن إحباط مؤامرة لاختطاف والإطاحة بحاكمة ميشيغان الديمقراطية غريتشن ويتمير، حيث أصبحت ويتمير هدفا للمشككين في وجود فيروس كورونا المستجد، بعد فرض إجراءات صارمة تم إلغاؤها من قبل أحد القضاة الأسبوع الماضي.

مناقشة إجراء دستوري يهدف لعزل ترامب

ومن جانبه، أكدت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، على مناقشة إجراء دستوري يهدف إلى عزل الرئيس دونالد ترامب من منصبه، بعد أسئلة تتعلق بصحته أثناء تعافيه من فيروس كورونا المستجد.

ويشمل التعديل الخامس والعشرون، لنائب الرئيس، بأن يصبح رئيسا بالإنابة، إذا تقرر أن الرئيس "غير قادر على أداء سلطات وواجبات منصبه".

وأضافت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، خلال مؤتمرها الصحفي الأسبوعي: "سنتحدث عن التعديل الخامس والعشرين غدا. أعتقد أن الجمهور بحاجة إلى معرفة الحالة الصحية للرئيس. هناك سؤال واحد رفض الإجابة عليه: متى كان آخر اختبار (كورونا) سلبي له؟".

كما كشفت عن أنها ستقدم الجمعة مشروع قانون لتشكيل لجنة للتحقيق في قدرة ترامب، الذي لا يزال يعالج من إصابته بفيروس كورونا على قيادة الولايات المتحدة.

وتابع مكتبها في بيان أن مشروع القانون هذا يهدف إلى أنه "يساعد في ضمان قيادة فعالة وغير منقطعة في أعلى منصب في الفرع التنفيذي للإدارة" الأميركية.

وينص التعديل الخامس والعشرون بالدستور الأميركي، على إعلان عن عدم قدرة الرئيس "من نائب الرئيس وغالبية الموظفين الرئيسيين في الوازرات التنفيذية أو أعضاء هيئة أخرى، يقوم بتحديدها الكونجرس بقانون، لإبلاغ الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ ورئيس مجلس النواب بتصريح خطي، بعجز الرئيس عن القيام بسلطات ومهام منصبه، ليتولى نائب الرئيس فورا سلطات ومهام المنصب كرئيس بالوكالة.