من رحم المعاناة يولد النجاح مقولة جسدها الشاب السكندري مينا جابر الذي تخرج من كلية الزراعة جامعة الإسكندرية

البابا تواضروس,البابا تواضروس الثاني,الكنيسة القبطية,علاج,القدم السكري,الصدفية

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 22:16
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

مزج الخدمة بالعمل.. مينا يخترع علاج لمرضى القدم السكري

مينا أثناء تكريمه من البابا
مينا أثناء تكريمه من البابا

"من رحم المعاناة يولد النجاح" مقولة جسدها الشاب السكندري مينا جابر، الذي تخرج من كلية الزراعة جامعة الإسكندرية، إلا أنه لم يجد وظيفة تناسبه، فعانى من مرحلة تخبط كبيرة، قبل أن ينضم لخدمة كنسية لمراعاة المرضى غيرت الكثير من أفكاره، وتزامنت مع عمله في مجال المناحل الذي وجد فيه سبيله لابتكار علاج طبيعي يعالج مرضى القدم السكري والصدفية وبعض أنواع الاكزيما، ما دفع الكنيسة القبطية لتكريمه أمام البابا تواضروس الثاني خلال زيارته الجارية لمحافظة الإسكندرية.



يقول مينا جابر، إنه بعد إنتهاء الكلية لم  يكن مؤهل لسوق العمل، وغابت عنه الرؤية والهدف تجاه العمل، فقد تاه في أعمال مختلفة ما بين محاسب ومندوب تحصيل وسائق، حتى وجد أنه يحتاج إلى تطوير ذاته  التحق بالدراسات العليا ووجد فرصة عمل في مجال المناحل، بينما كان يخدم داخل خدمة أم الرحمة الخاصة برعايا المرضى، والتي علمته بذل الذات لأجل الآخرين.

 

بتر قدم مريض كانت سبب الابتكار

ويوضح المبتكر الشاب، أنه قد لمس تعب المرضى وبالتحديد مرضى القدم السكري ومطروحي الفراش الذين يعانون من غياب العلاج الذي يساعد على التئام الجرح، وفي الوقت ذاته كان يبحث ويكتشف في فوائد العسل وغيرها من المواد الطبيعية لعلاج تلك الأمراض، حتى جاءته الفرصة لابتكار ما أراد.

القصة بدأت حين جرب تركيبة على أحد المرضى الذي يخدمهم ضمن تلك الخدمة، وهو مريض من منطقة محرم بك يبلغ من العمر 80 عام وعانى من القرح نتيجة كونه قعيد الفراش، ناهيك عن معاناته من ضعف عضلة القلب ويحتاج إلى بتر قدمه التي أصبحت شبه ميتة، والجرح لم يلتئم.

معاناة الرجل ولدت بداخله رغبة في إيجاد تركيبة طبيعية تساعد ذلك الرجل، فبدأ في تصنيع تركيبات مزيج من مكونات النحل والزيوت والمكونات الطبيعية، واعطاها لزوجته لتجربها، ومع مرور الوقت بدء يحسنها ويغير النسب وفقاً لشعور المريض وراحته، حتى وصل إلى التركيبة الصحيحة التي نظفت الجرح وساعدت على التئام الأنسجة.

 

الشاب ابتكر علاج طبيعي وأخذ تصريح وزارة الصحة

 

وأكد ذلك الشاب أنه بعد معاناة أخرج كريم "بينا سوفت" هو كريم ترطيب وساعد حالات كثيرة قد عانت من عدم التئام الجروح بسبب المرض السكري، لافتا إلى أن ابقدم السكري معروف أنه لا يغلق إلا أن هذا الكريم ساعد على علاج تلك الأزمة، كما ساعد على علاج الجلد الفقاعي والذي يأتي نتيجة مهاجمة المناعة للجلد وينتج عنه فقاعات تتحول إلى قرح كما يعالج الصدفية وبعض أنواع الاكزيما.

تلك التجربة أشاد بها البابا تواضروس خلال عرضها أمس أثناء تكريم ذلك الشاب بالكاتدرائية المرقسية بالإسكندرية، ما دفع البابا الذي قد درس الصيدلة سابقا، لسؤاله عن مكان تصنيعها وسبب تسميتها وموعد طرحه وتصريح وزارة الصحة، والذي أكد من خلاله مينا أن ذلك الكريم يتم تصنيعه في القاهرة وأخذ رقم من وزارة الصحة وعن سبب تسميته فأن كلمة نحل باللغة الإنجليزية هي "بي" فأخرج منها كلمة "بينا" والتي تأتي على وزن إسمه مينا، مشيراً إلى أن الكريم تم طرحه منذ 27 ابريل الماضي في العديد من الصيدليات وقام بعض الأطباء باعتماده كأحد طرق علاج تلك الحالات.