يلعب القلب دورا أساسيا في ضخ الدماء إلى الجسم ويقوم بنقل الدماء التي تحتوي على الأكسجين.. المزيد

الصحة

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 01:09
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منها ضيق التنفس..

أعراض ضعف عضلة القلب وطرق علاجه

ضعف عضلة القلب
ضعف عضلة القلب

يلعب القلب دورا أساسيا في ضخ الدماء إلى الجسم، ويقوم بنقل الدماء التي تحتوي على الأكسجين والمواد الغذائية إلى الأعضاء الأخرى لتقوم بوظيفتها، وبدون هذه الإمدادات لنْ تكون هذه الخلايا قادرة على القيام بعملها، كما يعد القلب مضخَّة عضليّة قويّة، حيث يُشكّل المركز الرّئيسي في الدّورة الدمويّة.

عضلة القلب تتكون من خلايا عضلية

وأهم ما يُميّز هذه الخلايا أنَّها تعمل باستمرار وانتظام مدى حياة الإنسان دون توقّف، ويُقسم القلب الى أربع حُجرات يفصِل بينها حاجزٌ يتكوّن من نسيجٍ ضامّ: اثْنتين على الجانب الأيمن واثنتين على الجانب الأيسر، وتُسمى هذه الحُجرات العُلويّة بالأُذينين، ويتكوّنان من جُدران عضليّة رقيقة مرِنة، بينما تُسمّى الحُجرات السُفليّة بالبُطينين، وهما أكبر حجماً، ويتكّونان من جدران عضليّة قويّة وسميكة.

ويستقبل الأُذين الأيمن الدم من جميع أنحاء الجسم عبر الوريدين الأجوفين، ثم يقوم بضخ الدم إلى البطين الأيمن الذي يقوم بدوره بضخ الدم إلى الرئة كي تتم أكسجته، ثم يعود الدّم المؤكسج إلى الأذين الأيسر الذي يقوم بضخّه إلى البُطين الأيسر حتى يضخ الدم إلى باقي أجزاء الجسم.

وقد تصاب عضلة القلب بما يسمى بمرض الاعتلال العضليّ أو ضعف عضلة القلب، وهو مرض يُصيب عضلة القلب حيث تُصبح أكثر قسوة، أو أضخم، أو أكثر سُمكاً، وفي بعض الحالات النّادرة قد يتمّ استبدال النّسيج القلبيّ بنسيج ندبيّ، فتُصبح عضلة القلب ضعيفة، وتقلّ قُدرتها على ضخّ الدّم والحفاظ على انتظام دقّات القّلب.

وقد يؤدّي كل ما سبق إلى الإصابة بمرض قصور القلب، أو عدم انتظام ضربات القلب، وقد يُسبّب مرض قصور القلب احتباس السّوائل في الرّئتين أو القدمين أو السّاقين أو في البطن، وقد يسبب ضعف عضلة القلب مشاكلاً في الصمامات القلبيّة.  

أعراض ضعف عضلة القلب 

بعض المرضى لا يعانون من أية أعراض طوال فترة الإصابة بالمرض، وفي المُقابل قد تظهر تلك الأعراض بشكل تدريجيّ عند البعض الآخر من المرضى.

ومن بين الأعراض الظاهرة: الشعور بضيق في التنفس عند القيام بأيّ مجهود بدنيّ، وعدم قدرة المُصاب من النّوم على ظهره ليلاً؛ لأنّ ذلك قد يحدث ضيقاً حاداً في التنفس، والشعور بالتّعب والإرهاق.

وأيضا قد يظهر ظهور انتفاخ في القدمين، أو السّاقين، أو البطن، أو في أوردة الرّقبة، والشّعور بالدّوخة، والألم الحادّ في البطن، والتعرض للإغماء أثناء مُمارسة الأنشطة البدنية، وعدم انتظام ضربات القلب، وألم في الصدر خصوصا بعد مُمارسة نشاط بدني أو تناول وجبة ثقيلة.

طرق علاج ضعف عضلة القلب 

قد لا يحتاج المرضى الذين لا يعانون من أيّة أعراض إلى العلاج، فنوع اعتلال عضلة القلب التوسعيّ قد يحدث فجأة ويختفي وحده، وفي المُقابل قد يحتاج القسم الآخر من المرضى للعلاج، ويعتمد على نوع اعتلال العضلة، وأعراض المرض ومضاعفاته، والعمر، والحالة الصحيّة العامّة للمريض.

ويعود نجاح العلاج إلى التّشخيص المُبكّر للمرض، لذا يُنصَح بعمل مُتابعة دوريّة لوظائف القلب لمن تخطَّوا سنّ الخمسين ، خاصّةً الذين يُعانون من ارتفاع ضغط الدّم.