نزاع نشب بين مستشفى تكساس للأطفال وعائلة طفل لم يتخطى عمره الـ10 أشهر فالمستشفى تريد فصل أجهزة ..المزيد

CNN,وفاة طفل في تكساس,نزاع قضائي بين عائلة طفل ومستشفى,حياة الأطفال

السبت 24 أكتوبر 2020 - 16:50
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

نزاع قضائي على حياة طفل.. أم تحاول منع مستشفى من قتل ابنها

الطفل الأمريكي نيك
الطفل الأمريكي نيك

نزاع  نشب بين مستشفى تكساس للأطفال وعائلة طفل لم يتخطَ عمره الـ10 أشهر، فالمستشفى يريد فصل أجهزة التنفس عن الطفل، بدعوى أنه مات، والعائلة تريد استمرار وضعه على الأجهزة آملين في نجاته، لذلك قامت العائلة برفع دعوى قضائية ضد المستشفى لتمنعها من هذه الخطوة.



بدأت القصة في الـ24 من سبتمبر الماضي، حين وُجِدَ الطفل نيك ذو الـ10 أشهر فاقدًا للوعي في حوض الاستحمام  ولا يستجيب، فتم نقله إلى المستشفى المحلي، ومنها إلى مستشفى تكساس للأطفال في هيوستن، ومنذ ذلك الوقت وهو على أجهزة التنفس.

وبعد 6 أيام ، أخبر العاملون بالمستشفى والدي نيك ماريو وآنا باتريشيا توريس، أنهم سيقومون بفصل الطفل عن أي نظام لدعم الحياة، لعدم ظهور أي علامات على نشاط الدماغ ، وقالوا إن هذا كان كافياً لإعلان وفاة الطفل، حيث أجرت المستشفى في الـ 27 من سبتمبر فحص للموت الدماغي، وكان إيجابيا، وأظهر عدم وجود دليل على تدفق الدم في الدماغ.

عائلة الطفل ترفع دعوى قضائية لإبقاء ابنهم على أجهزة الإنعاش

 وبعد تصميم المستشفى على وفاة الطفل وضرورة رفعه من على الأجهزة، رفعت العائلة الدعوى القضائية ضد المستشفىفي 30 سبتمبر، لإبقاء ابنهما نيك على أجهزة الإنعاش، قائلين أنه على قيد الحياة، وقلبه مازال ينبض، مما يمنحهم الأمل في أن يتمكن طفلهم من النجاة، لذلك سعى الوالدان إلى إصدار أمر قضائي ضد المستشفى بالإضافة إلى أكثر من مليون دولار، قائلين إن المستشفى كان يستعجل اتخاذ قرار دون إعطاء الطفل فرصة للتعافي، وأنه لم يمضِ سوى أيام على العثور على الطفل فاقدًا للوعي في حوض الاستحمام.

لكن الدكتور ماثيو موسيك ، كبير المديرين الطبيين لوحدة العناية المركزة للأطفال بالمستشفى قال في الدعوى القضائية إنه أعلن وفاة الصبي في 30 سبتمبر، وأن جثة الصبي كانت تظهر تدهورًا بعد الوفاة، ولا يمكن إيقاف هذه التغييرات أو إبطائها بواسطة جهاز التنفس الصناعي أو أي خدمة أخرى.

بينما طلبت المستشفى من المحكمة رفض أمر الأسرة، قائلة خلال وثائق إن التقييمات في كل من المستشفى التابع لها وفي مركز تكساس الطبي تظهر توقفًا تامًا لجميع أنشطة الدماغ التلقائية، بما في ذلك فشل القلب، وأن الطفل قد مات بناءً على قانون تكساس.

وقالت المستشفى أيضًا خلال ردها على طلب الأسرة لإصدار أمر قضائي لوقف انقطاع الخدمات "أنها امتثلت لجميع المعايير القانونية المعمول بها في تقديم الخدمات ... في الواقع ، تجاوزت ما هو مطلوب من مؤسسة رعاية صحية في هذه الوضعية."

أما القاضي فسمح للأسرة بمزيد من الوقت لتقديم استئناف عاجل إلى محكمة الاستئناف الـ14، التي تخدم مقاطعة هاريس.

في حين قال محامي الأسرة كيفين أسيفيدو لشبكة CNN، منحت تلك المحكمة جميع الأطراف مهلة حتى يوم الأربعاء الساعة 5 مساءً لتقديم الأدلة.

وأضافإن هذه القضية "تتعلق بالحياة والموت، فهل سيُختار الوالدان، أم يختار الأطباء؟ وعندما لا يتفق الأطباء مع الوالدين، فمن يقرر؟".

وقالت مستشفى تكساس في بيان لشبكة CNN يوم الثلاثاء: "قلوبنا مع أسرة توريس بأكملها وهم يمرون بهذا الوضع الذي لا يمكن تصوره، ونحن نعلم أن فقدان طفل أمر صعب للغاية بالنسبة لأي عائلة، وتسعى تكساس للأطفال لتقديم الرعاية الملاءمة لكل مريض نخدمه".

حالة العائلة وانتظار قرار المحكمة

وبحسب شبكة CNN تقرر تشكيل لجنة مؤلفة من 3 قضاة في تكساس، لتحديدما إذا كان الطفل البالغ من العمر 10 أشهر سيبقى على جهاز التنفس الصناعي في المستشفى أو سيتم فصله، ويتوقع أن تصدر اللجنة القضائية قرارها في الأيام التي تلي الموعد النهائي الذي حددته المحكمة يوم الأربعاء.

وكتبت والدة الطفل وفي منشور لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: إذا كان هذا المستشفى لا يرغب في منحنا الوقت، فدعوني آخذ طفلي إلى المنزل ونترك القرار لله، بصفتي أم، أطلب منكم الاستمرار في الصلاة من أجل طفلي”.