رغم أن محمد رمضان يعد حاليا أحد نجوم الغناء خاصة في مجال المهرجانات فكثيرون من أبناء الجيل الحالي لا يعلمو

محمد رمضان,احمد الفيشاوي,نمبر 1,نمبر 2,احمد الفيشاوي ومحمد رمضان,محمد رمضان واحمد الفيشاوي

الأربعاء 21 أكتوبر 2020 - 18:28
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

غنائيًا.. من المنتصر محمد رمضان V.S أحمد الفيشاوي من «خناقة» نمبر1؟

رغم أن محمد رمضان يعد حاليًا أحد نجوم الغناء، خاصة في مجال المهرجانات، فكثيرون من أبناء الجيل الحالي، لا يعلمون أن أحمد الفيشاوي له صولات وجولات في الغناء في مجال الراب، الذي لا يختلف كثيرًا عن المهرجانات، تحديدًا في الكلمات المختارة بشكل ما.



وعن هذا الصراع الذي قد تشهده الساحة قريبَا، بعد صدور أغنيتي الفنان محمد رمضان الفنان أحمد الفيشاوي، قال الناقد الموسيقي مصطفى حمدي، إن الجمهور لديه الملَكة الخاصةبتحديد من يكون "نمبر 1" ومن يكون "نمبر 2"، ولكن الفنان محمد رمضان هو من روّج لنفسه على أنه رقم واحد، وغنى لها، وأثار حولها الكثير من الجدل، مما جعل الجمهور يطلق عليه اللقب، لافتًا إلى أنه استطاع أن يرسّخ فكرة لقبه عند الجمهور، كما فعل من قبله الفنان تامر حسني ورسخ بأنه هو "نجم الجيل".

وأضاف "حمدي" في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد" أن كلًا من رمضان والفيشاوي يمتلك الكثير من الموهبة، لكن الأول يستطيع إدارة موهبته بشكل صحيح أكثر من الثاني، ويركز جدًا في عمله ويأخذ خطوات مهمة ومتقدمة دائمًا، بجانب أن "الفيشاوي" حياته مرت بأزمات كثيرة على المستوى الشخصي مما جعلها تؤثر عليه مهنيًا، وهذا واضح في عدم التزامه بالسير على طريق واضح مع الجمهور، على الرغم من اختياره للكثير من الأدوار والأعمال الجيدة جدًا، ولكن الفرق بينه وبين "رمضان" بأن الأخير استطاع أن يجعل نفسه نجمًا جماهيريًا.

وأشار مصطفى حمدي إلى أن أحمد الفيشاوي مستفيد أكثر؛ لأنه يعود للساحة من جديد وظهر ذلك في تصدره للتريند، وفي نفس الوقت "رمضان" يستغل أي شيء لصالحه حتى يظل متواجدًا طوال الوقت.

ولفت إلى أن "الفيشاوي" يعد من أوائل الفنانين الذين أدخلوا فن أغاني الراب في مصر، ويمتلك ملَكات كثيرة، ولكنه عبارة عن موهبة بدون عقل يديرها أو خطة واضحة لما يريد الوصول لها، فهو لا يمتلك أي هدف يجري وراءه.

أما الناقد الموسيقي محمد شميس، فقال إن هناك فرقًا كبيرًا جدًا بين محمد رمضان وأحمد الفيشاوي موسيقيًا، فالأول استطاع أن يحقق نجاحًا كبيرًا في عالم الأغاني بالأرقام والمشاهدات العالية، كما أنه استطاع أن يصل لمغنيين راب عالميين ويقدم معهم أعمالًا غنائية مثل ميتري جيمس الذي تعاون معه في أغنيته الأخيرة "يا حبيبي"، وسوبر ساكو أحد صناع موسيقى "الهيب هوب" في العالم كله والذي قدم معه أغنية "تيك توك".

وأضاف "شميس" في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد":"في المقابل ماذا قدم الفيشاوي؟ فكل الأغاني التي يقدمها بعيدة تمامًا عن هويتنا ومجتمعنا وثقافتنا ولا حتى الموقع الجغرافي الذي يعيش بداخله، حتى إذا سافر لأمريكا بالأغاني التي يقدمها سيقال له: "إيه الأغاني اللي بتقدمها دي؟!"، حتى الجمهور لا يتجاوب معه، فلمن يقدم هذه الأغاني؟

وأكد محمد شميس أن رمضان هو "نمبر وان" بالمشاهدات والأرقام، وهو بذلك أعلى من الفنانين محمد حماقي وتامر حسني، كما أنه يدخل ضمن قائمة أفضل 10 مغنيين في إفريقيا .

ولفت "شميس" إلى أن "الفيشاوي" كل ما يمتلكه الآن هو استغلال "رمضان" سلمًا له، للعودة مجددًا للجمهور وإثارة الجدل، ولكن كمحتوى هل الجمهور سيتجاوب معه؟إجابة هذا السؤال سنعرفها بعد طرحه لأغنيته الجديدة "نمبر 2".