هنأ الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والقائد

السيسي,شيخ الأزهر,حرب أكتوبر,نصر أكتوبر

الأحد 25 أكتوبر 2020 - 22:14
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

شيخ الأزهر: نصر أكتوبر سيبقى شاهدًا على عظمة مصر

شيخ الأزهر
شيخ الأزهر

هنأ الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشَّريف، الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهوريَّة والقائد الأعلى للقوات المسلحة، وقادة وضباط وجنود القوات المسلحة، والشعب المصري، بمناسبة الذكرى 47 لانتصارات حرب أكتوبر المجيدة، وأكد الإمام الأكبر، أن نصر أكتوبر المجيد سيظل درسًا خالدًا للمصريين وكل أحرار العالم عن أسمى معاني العزة والكرامة، وسيبقى شاهدًا على عظمة مصر وقوتها وصلابة جيشها ووقوفه في وجه الطغاة والمحتلين.



 داعيًا جموع المصريين أن يستلهموا من هذه الذكرى معاني العزيمة والإصرار والعمل للنهوض بمصرنا الغالية، سائلًا المولى -عز وجل- أن يرحم شهداءنا الأبرار، ويحفظ مصر وجيشها وأهلها من كل سوء، وأن يعيد علينا هذه الانتصارات بمزيد من الخير والرخاء والاستقرار.

المفتي يهنئ السيسي بذكرى أكتوبر: جيشنا سطر أعظم ملحمة

وفي سياق متصل، توجه الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، بخالص التهنئة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة، والفريق أول محمد زكي، القائـد العـام للقـوات المسلحـة وزيـر الدفـاع والإنتـاج الحربـي، وقادة وضباط وجنود القوات المسلحة، وكل جموع الشعب المصري العظيم بمناسبة الاحتفال بالذكرى السابعة والأربعين لملحمة انتصارات 6 أكتوبر المجيدة.

وقال مفتي الجمهورية: تتقدم دار الإفتاء المصرية بخالص التهاني للسيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، والفريق أول محمد زكي، القائـد العـام للقـوات المسلحـة وزيـر الدفـاع والإنتـاج الحربـي، وقادة وضباط وجنود القوات المسلحة، وكل جموع الشعب المصري بمناسبة الاحتفال بذكرى ملحمة انتصارات حرب 6 أكتوبر المجيدة التي سطرت أعظم ملاحم التكاتف والتلاحم بين أفراد الشعب المصري وقواتنا المسلحة الأبيَّة حتى تحققت ملحمة النصر التي ستبقى عالقة في أذهان المصريين جميعًا.   وأكد الكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن جيش مصر العظيم هو درع الوطن الحصينة وسيفه الذي قدم -ولا يزال يقدم- العديد من التضحيات من أجل الدفاع عن حقوق الشعب المصري، وهو لا يزال يقوم بدوره الحاسم في تحقيق التنمية والرخاء في أرض سيناء الغالية واستئصال جذور جماعات العنف والإرهاب التي تحاول العبث بأمن واستقرار مصرنا الغالية.