أعلن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار عن تفاصيل أول كشف أثري بعد أزمة كورونا وأكبر كشف أثري بمنطقة

السياحة,الآثار,آثار سقارة,كشف أثري جديد,جبانة سقارة,تماثيل أثرية,توابيت أثرية

الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 06:41
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

بعد الكشف الأثري الجديد بسقارة

خبير: مصر مازالت مليئة بالمفآجات الأثرية.. ونحتاج عشرات السنوات لاكتشافها

الكشف الأثري الجديد
الكشف الأثري الجديد

أعلن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، عن تفاصيل أول كشف أثري بعد أزمة كورونا، وأكبر كشف أثري بمنطقة آثار سقارة أمس السبت، حيث نجحت البعثة الأثرية المصرية في الكشف حتى الآن عن 59 تابوتا آدميا مغلقا منذ أكثر من 2500 عام، وتماثيل في حالة جيدة من الحفظ للكهنة وكبار الموظفين، تعود للعصر المتأخر من الأسرة 26 أو 27، داخل 3 آبار ومازالت أعمال الكشف مستمرة.



وفي هذا الصدد، قال الخبير السياحي طارق خليفة، إن الكشف الأثري الجديد بمنظقة آثار سقارة هو "أكبر كشف أثري حتى الآن في القرن الواحد والعشرين".

وأشار "خليفة"، في تصريحات خاصة لـ"اليوم الجديد"، إلى أن أرض مصر مليئة بالمفآجات، ولم يكتشف حتى الآن سوى جزء فقط مما يوجد تحت الرمال على أطراف الصحراء بالمدن المهمة في عصر المصريين القدماء.

وأوضح "خليفة" أن أهم منطقة غنية بالآثار هي سقارة بلا أدنى شك؛ لأنها "جبانة مدينة منف التي كانت أول عاصمة موحدة في تاريخ مصر، وبناها الملك مينا عندما وحد القطرين"، متابعا: "وحتى عندما انتقلت العاصمة بعد مئات السنوات لمدن أخرى، ظلت دائما أهم مركز ديني وثقافي في مصر"، لافتا إلى أن الجبانة في سقارة تمتد لـ8 كيلومترات.

وردا على "هل ستكون الاكتشافات القادمة بنفس حجم الأخير أم سيكون الأخير هو الأكبر؟ وهل نعتبر اكتشفنا كل/ أو الجزء الأكبر من آثار مصر ولم يعد هناك ما نكتشفه بعد أم ما زال هناك الكثير؟"، أجاب الخبير السياحي قائلا: "أثق تماما من أنه سوف يكون هناك في المستقبل اكتشافات مذهلة أكبر بكثير من الاكتشاف الأخير(الـ59 تابوتا آدميا مغلقا)، وسوف نحتاج إلى عشرات السنوات القادمة للقول إنه لم تعد هناك آثار ذات قيمة يمكن العثور عليها".

يشار إلى أن جبانة سقارة تعتبر إحدى المناطق الأثرية المصرية المسجلة على قائمة التراث العالمي.

يذكر أن الكشف تم على عدة مراحل، حيث بدأت البعثة أعمال الحفائر في أغسطس الماضي، حيث عثرت على 13 تابوتا، ومع استمرار الحفر والتنقيب توصل الأثريين إلى اكتشاف 14 تابوتا آخر حتى وصل عدد التوابيت إلى 59، بالإضافة إلى العثور على 28 تمثالا خشبيا للإله بتاح سوكر، وهو الإله الرئيسي لجبانة سقارة، بالإضافة إلى عدد كبير من تماثيل الأوشابتي والتمائم، وكذلك تمثال من البرونز للإله "نفر توم" مطعم بالأحجار الكريمة، كما تم العثور على تمائم وتماثيل أوشابتي مصنوعة من الفاينس.