يلاحظ البعض وجود لعاب بعد استيقاظه من النوم ويرجع ذلك إلى الغدد اللعابية الموجودة في فم الإنسان .. المزيد

اليوم الجديد - اخبار مصر - اخبار اليوم - اخبار السعودية - اهم اخبار اليوم

الأربعاء 20 يناير 2021 - 07:58
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

منها كثرة الوحيدات.. أسباب سيلان اللعاب وطرق علاجه

يلاحظ البعض وجود لعاب بعد استيقاظه من النوم، ويرجع ذلك إلى الغدد اللعابيّة الموجودة في فم الإنسان، والتي تفرز 1,5 لتر من اللعاب يوميًا يتم ابتلاعه بشكلٍ تلقائيّ.



وفي بعض الحالات يزداد معدل إفراز اللعاب عن الحد الطبيعيّ، أو تقل قدرة الإنسان على ابتلاع اللعاب، ما يؤدّي إلى سيلانه خارج الفم. 

ويُقصد بسيلان اللعاب تدفق اللعاب خارج الفم بدون قصد، ويُعدّ سيلان اللعاب أمرًا طبيعيًا عند الأطفال، بسبب عدم قدرتهم على التحكّم التام بعضلات الفم، والبلع، قبل أن يصلوا إلى عمر السنة والنصف إلى السنتين، كما أنّ سيلان اللعاب يُعدُّ عرضاً شائعاً لعمليّة التسنين.

أسباب سيلان اللعاب 

- التسنين: يُعتبر سيلان اللعاب للأطفال ما بين عمر (3-6) شهور أمراً طبيعيّاً، كما أنّه قد يزداد في فترة التسنين. 

- ومن بين الأسباب أيضا تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الحمض، وكذلك الإصابة ببعض الاضطرابات العصبيّة، والعضليّة التي تحدّ من قدرة الفرد على التحكّم بعضلات الوجه، وإغلاق الفم.

- أمراض: "الحساسية، أورام المخ، الارتجاع المعدي المريئي، والحمل، والتهاب الجيوب الأنفيّة، والتهاب الحلق واللوزتين، وداء كثرة الوحيدات، والتهاب الأنف المزمن، والتنقيط الأنفي الخلفي، وداء الكلَب".

- ارتخاء في العضلات، كما أنّ الهيكل العضليّ يصبح شبه مشلول في مرحلة الأحلام، وهي إحدى مراحل النّوم، وذلك بصرف النّظر عن العضلات الّتي تقوم بالتّنفس، وعضلات العينين.

وفي بعض الأحيان ينفتح الفم خلال هذه المراحل من النّوم، ما يؤدّي إلى خروج اللّعاب منه، وذلك نتيجةً لوضعيّة الرأس والجسد والعنق، وذلك قد ينجم عن بعض الاضطرابات التي تؤثّر في النّوم، أو قد ينجم عن الوضعيّة وهو بهذه الحالة لا يحتاج إلى علاج.

علاج سيلان اللعاب 

وقد لا يحتاج سيلان اللعاب إلى علاج، خصوصا إن كان خلال النّوم أو كان لدى الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، أما إنّ كان سيلان اللّعاب شديداً، وذلك إن كان يسبّب مشاكل اجتماعية أو يجعل ممارسة النّشاطات اليوميّة أمراً صعباً أو كان اللّعاب يسيل من الفم إلى الملابس فعندها يجب علاجه. 

وهناك أيضا علاج دوائيّ، حيث تسبب الأدوية التي تقلل من إفراز اللعاب جفاف الفم مما يسبّب مشاكل في الأسنان، كما تتعارض مع القدرة على التّحدث والنطق، إلا أنّه على الشّخص الاختيار ما بين هذا الجفاف وبين التّقليل من إفراز اللّعاب أثناء النّوم باستخدام الأدوية.