صرح الدكتور زاهي حواس عالم المصريات بأنه أول من تصدى لفكرة البعثات الأجنبية للكشف والتنقيب عن الآثار المصرية

زاهي حواس,الآثار المصرية

السبت 16 يناير 2021 - 04:02
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

زاهي حواس: عارضت فكرة البعثات الأجنبية للتنقيب عن الآثار المصرية

زاهي حواس
زاهي حواس

صرح الدكتور زاهي حواس، عالم المصريات، بأنه أول من تصدى لفكرة البعثات الأجنبية للكشف والتنقيب عن الآثار المصرية، موضحا أنه عندما كان وزيرا للآثار كان يشعر "أننا عبارة عن خادمين للأجانب، هما يكتشفوا وإحنا بتسقفلهم"، لذلك قرر في تلك الفترة عمل مدرسة للتدريب على أعمال الحفائر والترميم، وبالفعل تخرج فيها الكثير من الطلاب، ومنهم الدكتور مصطفى وزيري، رئيس المجلس الأعلى للآثار حاليا.



وأضاف الدكتور زاهي حواس، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "هذا الصباح"، المذاع على قناة "إكسترا نيوز"، أن تلك المدارس تخرج فيها حوالي 1500 شاب على أعلى مستويات التدريب في أعمال الحفر والترميم والتنقيب، وأصبح لدى الدولة شباب أثريين مصريين لا يقلون براعة في الكشف عن الأجانب، ولذلك من المهم أن نكون نحن علماء وعلى دراية كبيرة بآثارنا قبل الأجانب.

وأشار عالم المصريات، إلى أن ما تم الإعلان عنه بالأمس من اكتشاف أثري جديد في منطقة سقارة هو واحد من أهم اكتشافات عام 2020، وأن الـ 59 تابوتا المستخرجة سيتم نقلها للعرض في المتحف المصري الكبير.

مصر تعلن عن أضخم كشف أثري في 2020

وكان وزير السياحة والآثار المصري خالد العناني، أعلن أمس السبت، اكتشاف 59 تابوتا خشبيا مغلقا و28 تمثالا في منطقة سقارة بمحافظة الجيزة، جنوب غرب القاهرة.

وقال العناني، في مؤتمر صحفي، إن بعثة أثرية مصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار اكتشفت "ثلاثة آبار للدفن على أعماق مختلفة تتراوح بين 10 و12 مترا، بداخلها 59 تابوتا خشبيا ملونا مغلقا مرصوصة فوق بعضها".

وأضاف أن البعثة عثرت في البداية داخل الآبار الثلاثة على 13 تابوتا، ثم اكتشفت توابيت أخرى حتى وصل عددها إلى 59 تابوتا، وأوضح أن التوابيت المكتشفة في حالة جيدة من الحفظ، ومازالت محتفظة بألوانها الأصلية.

وكشفت الدراسات المبدئية على التوابيت عن أنها ترجع إلى عصر الأسرة الـ 26، وأنها تخص مجموعة من الكهنة وكبار رجال الدولة، وفقا للعناني.

وأشار الوزير إلى أنه سيتم نقل هذه التوابيت إلى المتحف المصري الكبير لتعرض في القاعة المقابلة للقاعة المخصصة لعرض خبيئة العساسيف التي عثرت عليها بعثة أثرية مصرية في العام 2019 في الأقصر جنوب القاهرة، وتضم 32 تابوتا لكهنة وكاهنات من الأسرة الـ 22.