قال رئيس الوزراءالعراقي مصطفى الكاظمي مساء اليوم السبت الموافق 3 أكتوبر 2020 إن هذه الحكومة حكومة حل وليست

العراق,الكاظمي

الإثنين 26 أكتوبر 2020 - 00:23
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الكاظمي: الحكومة العراقية الحالية حكومة حل لا أزمات

الكاظمي
الكاظمي

قال رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، مساء اليوم السبت الموافق 3 أكتوبر 2020، إن هذه الحكومة حكومة حل وليست حكومة أزمات وهي خيمة لكل العراقيين.



وأضاف رئيس الوزراء العراقي في مقابلة مع تلفزيون "العراقية": "نعمل على حماية الوضع الأمني والاقتصادي من الانهيار، وأعمل على إرضاء الشغب وهذه الحكومة أنتجها الواقع الاجتماعي، والعراق في خطر والشعب أدرك ذلك وخرج في المظاهرات السلمية".

وقال رئيس الوزراء العراقي "إن أمريكا قدمت قلقها بشأن ما تتعرض له المواقع الدبلوماسية في العراق ولم نستلم أي تهديد من أمريكا بشأن سحب سفارتها بل أستلمنا انزعاجا، والبعض يحاول أن يعكر علاقاتنا مع أمريكا وجهات متعددة في العراق تعمل على إثارة الفوضى بينهم قوى سياسية وعصابات وآخرون يريدون العيش في الفوضى".

وذكر رئيس الوزراء العراقي أن "تهديدات الإدارة الأمريكية بشأن استهداف السفارة الأمريكية ستؤدي إلى العزلة وانهيار اقتصادي مباشر في العراق، لأن أموال مبيعات النفط مودعة لدى أمريكا".

وأوضح رئيس الحكومة العراقية أن المظاهرات الاحتجاجية في العراق هي انعكاس لأخطاء سياسية وان العراق يمر بأزمة أقتصادية لم يشهدها من قبل، وصرح بأن علاقات العراق مع الولايات المتحدة تبني على أساس المصالح المشتركة، مشيرا إلى أهمية بناء مصالح العراق مع أمريكا في مختلف المجالات.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي: "وصلنا إلى خيوط بشأن نتائج التحقيق في جريمة مقتل المحلل الاستراتيجي هشام الهاشمي وآخرين وسنعلن عنها بعد اكتمال التحقيق".

وأوضح رئيس الوزراء العراقي: "نريد إرجاع المؤسسات الأمنية للعمل باختصاصها والعراق يمر بظروف اقتصادية صعبة وهي أخطر مرحلة اقتصادية يمر بها العراق حتي الآن".

وقال رئيس الوزراء العراقي "استلمت خزينة خاوية وسوء تخطيط وإدارة فاشلة تعتمد على النفط أو الموت".

وأكد رئيس الوزراء العراقي: "نحن لا ننسى تعاون الولايات المتحدة الأمريكية في إزاحة صدام (حسين) والقتال ضد داعش ولا نخجل من علاقاتنا مع أمريكا وإيران والسعودية ونعمل على تصفية كل المشاكل ونسعى إلى علاقات متميزة مع الدول العربية والأجنبية وألا نكون في عزلة".