وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي فريق التدخل السريع المركزي بفحص البلاغ الوارد من مستشفى العباسية ل

التضامن الاجتماعي,التدخل السريع,الإيدز,القباج

الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - 11:25
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

التضامن توجه بتقديم الدعم لفتاة وطفلها بلا مأوى مرضى بالإيدز

مساعدة الفتاة وطفلها
مساعدة الفتاة وطفلها

وجهت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، فريق التدخل السريع المركزي، بفحص البلاغ الوارد من مستشفى العباسية للأمراض النفسية والعصبية بشأن وجود فتاة عشرينية وطفلها وعمره شهران بلا مأوى ومرضى بالإيدز داخل المستشفى.



وتوجه أعضاء فريق التدخل السريع المركزي للمستشفى، وتم الاطلاع على ملف الفتاة وطفلها، وتبين أن الفتاة كانت تعاني من بعض الاضطرابات العصبية والنفسية وتتعاطى المخدرات، ودخلت المستشفى عن طريق الشرطة ومحرر لها محضر، حيث وجدت ملقاة في مجمع للقمامة في حالة إعياء شديدة وحامل بالشهر السابع.

وقامت المستشفى بالكشف الطبي الكامل عليها وتلقت العلاج اللازم، وتبين أنها مصابة بمرض نقص المناعة "الإيدز"، وولدت طفلها، وتم تحليل عينة دم من الطفل لبيان انتقال المرض له من عدمه، وتبين إيجابية انتقال المرض له.

وتواصل قسم الخدمة الاجتماعية بالمستشفى مع أقارب الفتاة، لكنهم رفضوا استلامها هي وطفلها، فتم فتح ملف بمستشفى الحميات بالعباسية للفتاة وطفلها كي تتلقى العلاج الشهري لمرض الإيدز، كما تم تحرير محضر بولادة الطفل والعرض على النيابة العامة لإيداعه إحدى دور الرعاية الاجتماعية.

الفتاة تدعى "ر. أ. ب." وليس لديها أي أوراق تثبت شخصيتها، وتبلغ من العمر 20 عاما، والطفل يدعى "ي. أ. ب." ويبلغ من العمر شهرين، وليس لديه أي أوراق ثبوتية.

نسق فريق التدخل السريع المركزي مع مؤسسات الرعاية الاجتماعية، حيث تم إيداع الطفل "دار الخير" لرعاية مرضى السرطان؛ كون الأم غير مؤهلة للتعامل معه، كما تم إيداع الفتاة في مؤسسة "معانا" لإنقاذ إنسان؛ لتحسن حالتها النفسية والصحية وإعادة تأهيلها وتدريبها للتعايش مع المرض، وذلك بما يحقق المصلحة الفضلى للأم وطفلها.

ووجهت وزيرة التضامن الاجتماعي الفريق باتخاذ الإجراءات التالية:

- متابعة حالة الطفل الصحية وتلقيه العلاج والتطعيمات الدورية. - متابعة حالة الفتاة الصحية وحصولها على العلاج والتأهيل للتعايش مع المرض. - التنسيق مع إدارة الأحوال المدنية بوزارة الداخلية لاستخراج الأوراق الثبوتية والشخصية للأم وطفلها، وتوفير جميع متطلبات الأم وطفلها داخل مؤسسات الرعاية الاجتماعية.

كما تكثف الوزارة جهودها للتوعية والاكتشاف المبكر عن المرض بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان.

جدير بالذكر أن الفريق يتلقى شكاوى وبلاغات انتهاكات مؤسسات الرعاية الاجتماعية والأشخاص فاقدي الرعاية والمأوى والحالات الإنسانية على الخط الساخن 16439، وعلى الخط الساخن لمنظومة الشكاوى الحكومية الموحدة برئاسة مجلس الوزراء 16528، وعلى حسابات وزارة التضامن الاجتماعي بمواقع التواصل.