أبو تريكة يوصني أنا ومحمد صلاح دائما بالمصريين.. أتواصل معه بشكل دائم.. هكذا تحدث الدولي المصري محمود حسن ت

ليفربول,محمد صلاح,الدوري الانجليزي,منتخب مصر,استون فيلا,ابو تريكة,محمود تريزيجه

الجمعة 23 أكتوبر 2020 - 13:24
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

تريزيجيه يكشف وصية أبو تريكة.. وهذه علاقته مع محمد صلاح

"أبو تريكة يوصني أنا ومحمد صلاح دائمًا بالمصريين.. أتواصل معه بشكل دائم".. هكذا تحدث الدولي المصري محمود حسن تريزيجيه نجم نادي أستون فيلا الإنجليزي، عن علاقته بالأسطورة المصرية  ونادي الأهلي السابق محمد أبو تريكة، بالإضافة إلى الحديث عن مواجته المرتقبة أمام محمد صلاح نجم ليفربول، غدًا بالدوري الإنجدليزي الممتاز.



 

تريزيجيه: أبو تريكة يوصيني على المصريين.. وهذه علاقتي مع محمد صلاح

ويتسعد فريق أستون فيلا لاستضافة ليفربول في الجولة الرابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز بريميرليج، والتي تقام مساء غدًا الأحد، على ملعب "فيلا بارك".

وقال محمود تريزيجه في تصريحات لصحيفة "ديلي ميل" نشرتها اليوم السبت: "أنا دائم التواصل مع محمد أبو تريكة، إنه من أفضل اللاعبين الذين جاءوا في تاريخ مصر".

وواصل: "أبو تريكة يتواصل معي بشكل مستمر قبل المباريات، ويوصيني بالمصريين وأن نقدم لهم أنا ومحمد صلاح ما يفرحهم، لأنهم يتابعوننا ويتابعوا جميع المصرين في أوروبا".

وأضاف محمود تريزيجه: "مواجهة محمد صلاح وليفربول يوم الأحد، ستكون مميزة في مصر، لعبت أنا ومحمد صلاح في منتخب مصر منذ 7 سنوات".

وتابع: "أنا كنت ألعب مع مصر في الجهة اليسرى ومحمد صلاح في اليمني، ونجحنا في التأهل لنهائي كأس أمم أفريقيا 2017، وكذلك خضنا كأس العالم في 2018 بروسيا معًا".

وأوضح: "أنا ومحمد صلاح أصدقاء مقربين، لقد اعتدنا على الإلتقاء في لندن خاصة عندما نكون في إجازة".

وتابع: "نحن أحيانًا نذهب لوجبة العشاء، مع محمد النني، أحمد حجازي، وأحمد المحمدي، نحن حقًا أصدقاء، ولسنا مجرد زملاء، ونعرف أسر بعضنا البعض، ونعلم كل شيء عن بعضنا."

وأكد محمود تريزيجه أن المباراة ستكون صعبة بسبب ما حققه ليفربول، مشيرًا إلى أن أستون فيلا استعد بشكل كامل والفريق جاهز ليقوم بشيء ما من أجل أستون فيلا.

وواصل: "أستون فيلا يمتلك فريقًا قويًا، تعلمنا من العام الماضي، وهذا العام أعتقد أنه يمكننا تقديم شيء جيد".

وأشار تريزيجيه إلى أن وقت توقف كورونا كان صعبًا، معلقًا: "ظللت 3 أشهر في سكني، ولم أكن قادرًا على العودة لرؤية مصر وأمي وأخي، وشقيقتي".

وواصل: “أنا أتدرب دائمًا. حتى في نهاية الموسم ، أخذت إجازة لمدة يومين ثم عدت إلى مصر وبدأت التدريب مرة أخرى، كنت أستيقظ في الثامنة صباحًا ، قبل كل أفراد عائلتي ، لأجري على الشاطئ ثم أعمل في صالة الألعاب الرياضية”.

وأكمل: “إذا لم أشعر أنني أتدرب جيدًا ، فلا يمكنني تناول الطعام أو النوم جيدًا. كل يوم يجب أن أعمل بشكل جيد لأتمكن من أن أقول لنفسي أنني أستحق أن آكل وأستمتع بوقتي”.

واختتم حديثه: "قلت لنفسي أني أمتلك حلمًا ويجب أن أعمل هنا، وتأكدت أن وقت أسرتي سيأتي ولحسن الحظ أن زوجتي وابني معي في لندن".