أعلن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار عن كشف أثري جديد بمنطقة آثار سقارة قامت به البعثة الأثرية الم

السياحة,الآثار,آثار سقارة,كشف أثري جديد

السبت 24 أكتوبر 2020 - 13:42
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

التفاصيل الكاملة للكشف عن 59 تابوتا بمنطقة آثار سقارة

أثناء إعلان تفاصيل الكشف الأثري
أثناء إعلان تفاصيل الكشف الأثري

أعلن الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار، عن كشف أثري جديد بمنطقة آثار سقارة، قامت به البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، وسط تغطية إعلامية موسعة بجبانة سقارة الأثرية حضرها ما يقرب من 60 سفيرا أجنبيا وعربيا وإفريقيا فى القاهرة وعائلاتهم، وعدد من وكالات الأنباء والصحف والقنوات التليفزيونية المحلية والأجنبية.



وكشفت البعثة عن ثلاثة آبار للدفن علي أعماق مختلفة تتراوح ما بين 10 و12 مترا بداخلهم 59 تابوتا خشبيا ملونا مغلقا مرصوصة بعضها فوق البعض. 

وخلال كلمته، أشار الدكتور العناني إلى أن هذا اليوم يعتبر حدثا هاما حيث أنه يبرز أن تفرد مصر فى تنوعها الذي لا تمتلكه كثير من دول العالم، لافتا إلي مشاركة ما يقرب من 60 سفيرا وأسرهم من 43 دولة صديقة لمصر اليوم فى الإعلان عن هذا الكشف الأثري وهو ما يعكس دعمهم الكامل للسياحة والآثار المصرية.

وتحدث الوزير عن الزيارة التى تم تنظيمها لما يقرب من 30 سفيرا من سفراء الدول المختلفة فى مصر إلى مدينة شرم الشيخ الأسبوع الماضى والتي استمتعوا خلالها بأنشطة متنوعة ما بين السفاري والغوص والسنوركلينج، بالإضافة إلى زيارة محمية رأس محمد ومتحف شرم الشيخ. كما أشار إلى وجود اليوم حوالي أكثر من 200 من ممثلي مختلف وسائل الإعلام العالمية والمحلية، مقدما لهم الشكر على مشاركتهم فى الحضور اليوم لنقل هذا الحدث الضخم للعالم وتسليط الضوء عالميا على الحضارة المصرية العريقة.

وعن تفاصيل الكشف الأثري اليوم، أوضح الوزير أنه فى البداية تم الكشف عن 3 آبار بها 13 تابوتا، ثم تم الكشف عن 14 تابوتا آخرين بها، ليصل إجمالي عدد التوابيت المكتشفة حتى اليوم 59 تابوتا، لافتا إلى أن الكشف لم ينتهى بعد؛ فقد وجدنا طبقات من التوابيت والتى سيتم الإعلان عنها لاحقا.

وأوضح الدكتور خالد العناني أن التوابيت التي تم العثور عليها في حالة جيدة من الحفظ ومازالت محتفظة بألوانها الأصلية، مشيرا إلى أن الدراسات المبدئية عليها أوضحت إلى أنها ترجع لعصر الأسرة 26 وأنها تخص مجموعة من الكهنة وكبار رجال الدولة والشخصيات المرموقة في المجتمع، معلنا ان هذه التوابيت سيتم نقلها الى المتحف المصري الكبير لتعرض بالقاعة المقابلة للقاعة المخصصة لعرض خبيئة العساسيف والتي عثرت عليها البعثة الأثرية المصرية عام 2019 بالاقصر، حيث تم الكشف عن حوالي 32 تابوتا مغلقا لكنهة و كاهنات من الأسرة 22. 

وأوضح أن هذا الكشف تضمن أيضا عشرات من التماثيل وليس توابيت فقط منها تمثال من البرونز (نفرتوم) والذي يعد من أروع ما يمكن.

وأوضح إلى أنه تم الإعلان من قبل عن أكثر من كشف أثري بهذه المنطقة، بالإضافة إلى أنه تم افتتاح هرم زوسر أول بناء حجري فى التاريخ فى مارس الماضي بعد ترميمه الذي بدأ فى 2006 وتوقف فى 2011 واستكمل مرة أخري بتمويل مصري بتكلفة 150 مليون جنيه وذلك حفاظا على الآثار والتراث المصري.

وأعرب وزير السياحة والآثار عن سعادته بنجاح البعثة الأثرية المصرية في العثور علي هذا الكشف الضخم في جبانة سقارة التى تعتبر أحد المناطق الاثرية المصرية المسجلة على قائمة التراث العالمي، مقدما الشكر لزملائه من العاملين فى المجلس الأعلى للآثار برئاسة الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس، على هذا الكشف الأثري وخاصة لعملهم فى ظروف صعبة وشاقة حيث يعتبر أول كشف أثري يتم الإعلان عنه منذ أزمة فيروس كورونا المستجد مما يؤكد علي ان تداعيات الأزمة لم تقف حائلا دون إنجاز عملهم باقتدار والتعامل بحرفية بالغة في ظل ظروف دقيقة واجراءات احترازية بما يضمن الحفاظ على السلامة العامة لكافة الاثريين والمرممين والعاملين والمشاركين في هذا الاكتشاف.

وأعرب عن فخره واعتزازه بأن يكون ضمن هذا الفريق منذ انضمامه لهم فى 2016، وأن تكون معظم الاكتشافات الأثرية المصرية بأيدي مصرية من العاملين بالمجلس الأعلى للآثار.

وقدم الوزير الشكر لأجدادنا القدماء على التراث العظيم الذى تركوه لنا، ونكتشف كل فترة جزءا منه مما يسلط الضوء على مصر عالميا ويجعل الإعلام العالمي يتحدث عنها دائما.

وأوضح أن الأسابيع القليلة القادمة ستشهد افتتاح عدد من المشروعات الأثرية منها متاحف شرم الشيخ، وكفر الشيخ، والعاصمة الإدارية، والمركبات الملكية، وذلك قبل انتهاء العام الجاري. وفى نهاية كلمته، تقدم الوزير بالشكر إلى البنك الأهلي المصري لرعايته لهذا الحدث.

ومن جانبه، قال الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أن هذا الكشف تم على عدة مراحل حيث بدأت البعثة اعمال الحفائر في اغسطس الماضي حيث عثرت علي 13 تابوتا ومع استمرار الحفر والتنقيب توصل الأثريين إلى اكتشاف 14 تابوتا آخر حتى وصل  عدد التوابيت إلى 59، بالإضافة إلى العثور على 28 تمثالا خشبيا للإله بتاح سوكر وهو الإله الرئيسي لجبانة سقارة، بالإضافة إلى عدد كبير من تماثيل الاوشابتي والتمائم، وكذلك تمثال من البرونز للإله نفر توم مطعم بالأحجار الكريمة، مثل العقيق الأحمر و التيركواز و االازاوارد، يبلغ طول التمثال  35 سم و كتب على قاعدته اسمه صاحبه و هو الكاهن بادي- امون، كما تم العثور على تمائم و تماثيل اوشابتي مصنوعة من الفاينس.

وخلال المؤتمر الصحفي، ألقى الدكتور زاهي حواس عالم الآثار كلمة تحدث خلالها عن شعوره واحساسه لحظة فتح التابوت عندما دعاه وزير السياحة والآثار للحضور الى منطقة الكشف الأثري، مشيرا الي أن لحظة فتح تابوت لأول مرة لا يمكن وصفها وهو ما يراه في عيون شباب البعثات الاثرية المصرية الذين يشاركون فى هذه الاكتشافات الأثرية.

كما أعرب عن سعادته بنجاح البعثة الأثرية المصرية برئاسة الدكتور مصطفى وزيري في القيام بهذه الاكتشافات الاثرية.

وأضاف أن هذه الاكتشافات الاثرية ظهرت في منطقة تدعي "أبواب القطط" التي يوجد بها أشهر المقابر وهي مقبرة السفير الذي قام بتوقيع معاهدة رمسيس الثاني مع الحيثيين، ومقبرة مايا "مرضعة الملك توت عنخ مون" ومقبرة رئيس الوزراء في عهد الملك امنحوتب الثالث، لافتا الي أنه بجوار هذه المقابر تم اكتشاف مقبرة "واحتي"، بالإضافة إلى هذا الكشف الأثري العظيم. واختتم الدكتور زاهي حواس كلمته بالتأكيد على أن هذا الكشف سيكون من كنوز المتحف المصري الكبير.

وخلال الإعلان عن الكشف الأثري، تم فتح أحد التوابيت وجد بداخله مومياء، كما تم عرض فيلم قصير عن الكشف الأثري.

ومن جانبه، أكد هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، حرص البنك الدائم والمتنامي على دعم الحركة العلمية والثقافية والأثرية والسياحية في مصر، خاصة فيما يتعلق منها بالحضارة المصرية والتي تعد الاكثر تفردا في العالم، مشيرا الى ان الحفاظ على تلك الثروة التي لا تقدر قيمتها هو واجب قومي يحرص من خلاله البنك الأهلي على تولي دوره الذي يمارسه عبر سنوات عمره الممتدة.

وأشار إلى رعاية البنك لهذا الحدث يأتي استهدافا لخروجه بالشكل الذي يليق بمصر وبالحضارة المصرية العريقة امام العالم الذي يتطلع بشغف لمتابعة هذا الكشف الأثري الذي وجه الأنظار إلى "أم الدنيا" صاحبة أقدم حضارة عرفتها البشرية وهو ما سيلقي بظلاله الإيجابية على انتعاش حركة السياحة الوافدة إلى مصر والذي يعد أحد أهم أهداف الدولة.

جدير بالذكر أن المنطقة التي تم العثور بها على هذا الكشف هي منطقة "جبانة كبار رجال الدولة" بسقارة والتي عثر بها على جبانة للقطط والحيوانات والطيور المقدسة وكذلك الكشف الكبير لمقبرة "واح تي" أحد كهنة الأسرة الخامسة، الجميلة والتي أشاد به العالم أجمع.