صرح المنسق المقيم لمكتب الأمم المتحدة في مصر ريتشارد ديكتوس بأن استجابة مصر للموجة الأولى من جائحة كورونا تعد

مصر,أفريقيا,الأمم المتحدة,الشرق الأوسط,فيروس كورونا

السبت 5 ديسمبر 2020 - 04:11
رئيس مجلس الإدارة
أحمد التلاوي
رئيس التحرير
إبراهيم موسى

الأمم المتحدة: مصر من أفضل دول الشرق الأوسط في التعامل مع كورونا

فيروس كورونا في مصر
فيروس كورونا في مصر

صرح المنسق المقيم لمكتب الأمم المتحدة في مصر ريتشارد ديكتوس، بأن استجابة مصر للموجة الأولى من جائحة كورونا تعد من بين الأفضل في أفريقيا والشرق الأوسط، حيث ثبت أن إجراءات الإغلاق والتدابير الصحية رغم أنها مؤلمة إلا أنها صحيحة وفي الوقت المناسب، جاء ذلك خلال لقائه الدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، بحضور مديري ومسؤولي 14 برنامجًا ومؤسسة تابعة لبرامج المشاركات التنموية الناجحة التي تم تنفيذها خلال الفترة الماضية، لا سيما في أزمة كورونا.



وأضاف المنسق الأممي، أن مصر اعتمدت على التقنيات والعلم وتوصيات منظمة الصحة العالمية، في الاستجابة الشاملة لمكافحة الفيروس، وكان للحوافز الاقتصادية والاجتماعية التي أقرتها التأثير المطلوب على استقرار الاقتصاد الكلي.

وأشار إلى أن استجابة مصر الطبية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا كانت متميزة، حيث بدأت مع تفشي الوباء ليس فقط للتخفيف من المخاطر الصحية، ولكن أيضًا لمراعاة الجوانب التنموية في إطار برنامج الشراكة الاستراتيجي مع الأمم المتحدة، مضيفا"كنا ملتزمين مع الحكومة المصرية بتحقيق الاستجابة لجائحة كورونا، بما يعكس الشراكة التنموية الممتدة على مدى 75 سنة".

وتابع ديكتوس، أن الأمم المتحدة شاركت في جهود الحكومة للاستجابة للجائحة على المستويات الصحية والاقتصادية والاجتماعية، والآن بعد أن تجنبت مصر الأسوأ، فإننا مستعدون لدعم تعاف سريع وواسع النطاق بما في ذلك تدشين قطاع صحي قوي قادر على تحمل الصدمات، وانتعاش اقتصادي يتيح حياة كريمة وضمان الرفاه لجميع المواطنين في مصر".

من جهتها، أشارت وزيرة التعاون الدولي إلى كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، التي ألقاها أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والسبعين، واستعرض خلالها ركائز عمل الأمم المتحدة الثلاث، الأول المتعلق بعمل الأمم المتحدة لحفظ السلم والأمن الدوليين، والثاني تحقيق أهداف التنمية المستدامة ودور مصر الداعم للأجندة التنموية من خلال الشركات متعددة الأطراف مع المنظمات الإقليمية والدولية، والمحور الثالث الأجندة الدولية لحقوق الإنسان، داعيًا إلى تبني نهج يضمن تنفيذ ما يصدر من قرارات في الأطر متعددة الأطراف مع إيلاء الأولوية لتطبيق القواعد والمبادئ المستقرة والثابتة في ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي.

ونوهت بنجاح برامج التعاون المشتركة مع المنظمات التابعة للأمم المتحدة في مصر طوال الفترة الماضية، مشيرة إلى أن الوزارة عملت بشكل حثيث مع شركاء التنمية متعددة الأطراف والثنائيين لتوفير أوجه الدعم لجهود الحكومة للخروج من أزمة جائحة كورونا.